الحكومة الإسرائيلية تصادق على إقامة مستوطنة جديدة في محيط قطاع غزة

هلا أخبار – صادقت الحكومة الإسرائيلية، اليوم الأحد، على مشروع قرار يقضي بإقامة مستوطنة جديد في المنطقة المحيطة في قطاع غزة المحاصر والمعروفة إسرائيليا بـ”غلاف غزة” على أن تكون تابعة للمجلس الإقليمي “سدوت نيغف”، في قرار اعتبر رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، أنه دليل على “منعة قطاع غزة وقوة دولة إسرائيل”، متفاخرا بأن حكومته تعمل على “تعزيز الاستيطان في جميع أنحاء بلادنا”، على حد تعبيره.

يذكر أن مخطط إقامة المستوطنة الجديدة المسماة مؤقتا بـ”حانون” كانت قد تمت المصادقة عليه في ولاية وزيرة الداخلية السابقة، أييليت شاكيد، التي كانت قد أصدرت أوامر بإتمام إجراءات المصادقة على مخططات البناء الجديدة في المنقطة الواقعة شرقي كيبوتس “ساعد” في تشرين الأول/ أكتوبر 2021.

وجاء قرار الحكومة اليوم بمبادرة وزارة البناء والإسكان وبـ”التعاون” مع وزير البناء والإسكان، يتسحاك غولدكنوب، بحسب ما جاء في بيان مقتضب صدر عن مكتب نتنياهو وآخر صدر عن وزارة البناء والإسكان، أوضح أن بموجب القرار المصادق عليه، “ستبدأ وزارة الإسكان في الترويج لتخطيط مستوطنة ‘حانون‘ الجديدة (اسم مؤقت)، بعد موافقة وتوصية المجلس القطري للتخطيط والبناء قبل نحو عام، (والتي رفعها) إلى مجلس سلطة أراضي إسرائيل”.

الحكومة الإسرائيلية بصدد المصادقة على 10 مستوطنات جديدة بالنقب

وقالت وزارة الإسكان إن “تأسيس حانون وتطويرها وازدهارها سوف يرمز أكثر من أي شيء آخر إلى تعزيز السيطرة والعمل المستمر في هذه المنطقة. كما أن الموقع المخصص لإقامة المستوطنة هو بين المستوطنات الزراعية القائمة وقريبة من البنى التحتية الرئيسية، بحيث تكون عملية إنشاء المستوطنة سريعة”.

وأكدت الوزارة أن “إقامة المستوطنة الجديدة يتماشى مع سياسة الحكومة لتعزيز وتطوير الضواحي وتقوية الاستيطان في النقب والجليل وفي غلاف قطاع غزة”، ولفتت إلى أنه “سيتم إنشاء المستوطنة كمستوطنة مختلطة لنحو 500 عائلة متدينة وعلمانية استجابة للطلب المتزايد على هذا الشكل من الاستيطان”، وفق الوزارة.

من جانبه، اعتبر وزير البناء والإسكان، يتسحاك غولدكنوب أن “إنشاء مستوطنة جديدة له أهمية قومية كبيرة، خاصة هذه الأيام، وخاصة في غلاف قطاع غزة. عندما تسلمت مهامي في الوزارة، حددت هدفي بمواصلة بناء وتطوير وتقوية المستوطنات، ومن المتوقع أن توفر المستوطنة الجديدة استجابة لمطالب الاستيطان في المنطقة، وتعزز حدودنا الجنوبية مع قطاع غزة”.

بدوره، قال مدير عام وزارة الإسكان، يهودا مورغنشترن، إن “هذه خطوة مهمة لتوسيع الاستيطان في غلاف قطاع غزة، والتي ستكون دفعة مهمة للمنطقة بأسرها. التخطيط والتنمية وتوطين ‘حانون‘ سيعطي زخما استيطانيا هاما للمنطقة. هذه هي الخطوة الأولى من بين العديد من الخطوات التي نعمل عليها هذه الأيام، بهدف توفير حل لجميع المواطنين الإسرائيليين في إيجاد حل إسكان جيد في جميع أنحاء البلاد”.

من جهته، قال نتنياهو، في بيان مصور ظهر فيه إلى جانب غولدكنوب ورئيس المجلس الإقليمي “سدوت نيغف”، تامير عيدان، إن القرار يفيد ببدء التخطيط العملي لإقامة المستوطنة الجديدة “حانون”، وادعى أن مواصلة الاستيطان وتعزيزه في غلاف غزة يشكل ردا قويا على “الإرهاب”، وتجسيدا “للمبادئ الصهيونية الأساسية في أرض إسرائيل”.

وفيما أشار عيدان إلى أن نسبة المستوطنين في محيط قطاع غزة ارتفعت منذ العدوان الإسرائيلي على القطاع عام 2014 بنسبة 40%، وشدد على أن المجلس الاستيطاني الذي يترأسه مستعد لوضع حجر الأساس للمستوطنة الجديدة، قال نتنياهو إن “إنشاء المستوطنة هو دليل آخر على منعة قطاع غزة وقوة دولة إسرائيل. نحن فخورون ببناء أرض إسرائيل ونفخر بتعزيز الاستيطان في جميع أنحاء بلادنا”. (عرب 48)





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق