“فلسطين النيابية”: صدى واسع لحملة دعم الوصاية الهاشمية بالقدس

هلا أخبار – أكد رئيس لجنة فلسطين النيابية فايز بصبوص، أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، وضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني فيها.

وقال بصبوص خلال لقاء اللجنة اليوم الثلاثاء مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية رفيق خرفان ورؤساء لجان تحسين خدمات المخيمات الفلسطينية، أن اللجنة أطلقت حملة دولية لدعم الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس لاقت صدىً واسعًا، وسيتم عقد ورشات للتوعية ببعدها السياسي، مبينا أن رؤساء لجان المخيمات شركاء أساسيين في دعم الوصاية الهاشمية.

وأشار الى اعتداءات قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين على الشعب الفلسطيني الأعزل بدعم من الحكومة الإسرائيلية التي تسعى لإنهاء الوجود العربي في الداخل الفلسطيني، مشيرا إلى أن القضية الفلسطينية تمر بمنحنى خطير منذ بداية تشكيل الحكومة اليمينية الإسرائيلية الأكثر تطرفًا في تاريخ الكيان الإسرائيلي.

وأشار بصبوص الى مواقف الأردن الثابتة والصلبة تجاه القضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية الأولى رغم تعرضه لضغوطات كبيرة لتغيير هذا الموقف.

وأكد أن اللجنة تعنى بتعزيز الخدمات المقدمة لأبناء المخيمات وتذليل الصعوبات التي تواجههم، لافتا في الوقت ذاته الى المكارم الملكية السامية لأبناء المخيمات.

بدورهم، أكد النواب؛ امغير الهملان وفراس العجارمة وتوفيق المراعية أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات.

وقالوا، إن هناك ضغوطات تواجه الأردن جراء مواقف جلالة الملك الثابتة والصلبة تجاه القضية الفلسطينية، مشيرين إلى أن الشعب الأردني يقف خلف القيادة الهاشمية في مواقفه الثابتة والصلبة.

من جهته قال خرفان، إن جلالة الملك عبدالله الثاني يولي اهتماما كبيرًا بالقضية الفلسطينية في المحافل الإقليمية والدولية المختلفة، باعتبارها القضية المركزية والأولى بالنسبة للأردن.

وأضاف، إن الشعب الفلسطيني يتعرض لهجمة هي الأشرس منذ بداية الاحتلال الإسرائيلي، مبينا أن هناك مديرية في دائرة الشؤون الفلسطينية لرصد الانتهاكات الإسرائيلية التي يتعرض لها الفلسطينيون خاصة في ظل الحكومة الإسرائيلية الحالية.

من ناحيتهم، شدد رؤساء لجان المخيمات على أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس، مشيرين إلى أن جلالة الملك يولي القضية اهتماما كبيرا وواسعا في مختلف المحافل الإقليمية والدولية والمحلية.

وأكدوا وقوف أبناء المخيمات خلف القيادة الهاشمية، خاصة أن الأردن يواجه ضغوطا جراء مواقفه الثابتة تجاه القضية الفلسطينية، مشيرين الى دور الإعلام في “تسليط الضوء على أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات، باعتبار هذه الوصاية صمام أمان للقضية الفلسطينية”.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق