وزير الأوقاف يكرم الفائزين بجائزة الدكتور محمد ربيع لحفظ القرآن الكريم

هلا أخبار – كرّم وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، الدكتور محمد الخلايلة، اليوم الاثنين، الفائزين بجائزة المرحوم الدكتور محمد ربيع لحفظ القرآن الكريم كاملاً لطلبة الجامعات في دورتها الثانية لعام 2021/ 2022.

وقال الخلايلة، خلال رعايته حفل توزيع الجوائز في جامعة جرش الأهلية، إن هذه المسابقة تشكل فاتحة خير للجامعات الأردنية، وتحفز طلابها على تعلم وتعليم القرآن الكريم، والعمل والتسلح به، متمنيا أن تكون هذه المسابقة وجميع المسابقات فرصة للمشاركة في المسابقة الهاشمية الدولية لحفظ القرآن الكريم التي ستعود وزارة الأوقاف لتنظيمها هذا العام بعد انقطاع لمدة عامين بسبب جائحة كورونا.

وأضاف “نجتمع اليوم على مائدة القرآن الكريم لنحتفل بتكريم أهله، وبذكرى طيبة لصاحب الذكرى الفقيد الدكتور محمد الربيع، الذي كان عالما جليلا يُعرف بدماثة خلقه، وعلمه وفطنته، مشيرا إلى أنه ترك خلفه موروثا علميا عظيما، وصدقة جارية من خلال جامعة جرش الأهلية”.

وأكد الخلايلة الحاجة إلى من يحمل القرآن الكريم في أخلاقه ومعاملاته وأقواله وتعاملاته مع الناس، مشيرا إلى أن النبي عليه الصلاة والسلام عمل على مثل ذلك لتربية جيل مبارك.

بدوره، قال رئيس جامعة جرش، الدكتور يوسف العدوس، إن الجامعة تنظم هذه المسابقة، امتثالا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني في رعاية أهل القرآن، وتأكيدا على رفعة الأمة والمحافظة على هويتها العربية الإسلامية، وتكريما لروح الفقيد وتعتبرها صدقة جارية عن روحه.

وعبر العدوس عن الحزن لرحيل قامة وطنية عربية عُرفت بخصالها الطيبة الكريمة ومحبتها للناس، مشيرا إلى أن ذكرى الفقيد لم ترحل وستبقى حاضرة في هذا الصرح العلمي، ومن تخرج منه والتحق بالعمل العام والخاص داخل المملكة وخارجها.

وأضاف العدوس أن وزارة الأوقاف هي الراعي لحفظة القرآن الكريم، إذ اعتادت في كل عام على تنظيم مراكز صيفية لهذه الغاية، بلغ عددها لهذا العام نحو 2300 مركز، التحق بها 150 ألف طالب وطالبة، إضافة إلى تنظيمها للمسابقات الهاشمية المحلية والدولية للذكور والإناث لحفظ وتلاوة القرآن الكريم.

من جانبه، أعلن رئيس اللجنة المنظمة للمسابقة القرآنية أستاذ الشريعة في جامعة اليرموك، الدكتور أسامة الفقير، نتائج المسابقة وأسماء الفائزين بها، مشيرا الى أنها نظمت على مستوى الجامعات الرسمية والخاصة.

وقال الفقير إن عدد المشاركين بلغ 55 من حفظة القرآن الكريم كاملا مثّلوا 12جامعة، مشيرا إلى قرار رئيس الجامعة رفع عدد الفائزين إلى 10 متسابقين.

بدوره، استعرض النائب الأسبق سليمان السعد، سيرة الدكتور محمد ربيع، مشيرا إلى أن هذا الصرح العلمي شاهد على سيرته، وجده واجتهاده، وطموحه وتطلعاته، وحرصه على المصلحة العامة من خلال تأسيس جامعة جرش الأهلية.

بينما قال نائب رئيس الجامعة للشؤون الإنسانية الدكتور زياد محمد ربيع، إن هذا المسابقة تأتي تكريما لروح الفقيد، وصدقة جارية عن روحه، مشيرا إلى أن جامعة جرش ستمضي في تنظيم المسابقة بشكل سنوي.

بدوره، أشار الدكتور حمزة ربيع إلى أن المسابقة تأتي تكريما لكوكبة من شباب الجامعات الأردنية ممن وجدوا في القرآن الكريم حياة لهم في الدنيا والآخرة، مستذكرا سيرة الفقيد، والقيم والأخلاق التي تنفسها من القرآن الكريم لترافقه في حياته، ويورثها لمن بعده.

وفي نهاية الحفل، كرّم الوزير الخلايلة الفائزين بالمسابقة، إذ جاء بالمركز الأول عبدالرحمن بني سلمان من جامعة العلوم والتكنولوجيا، وسعيد الصيداوي من جامعة اليرموك بالمركز الثاني، والحارث أبو الرب من جامعة العلوم والتكنولوجيا بالمركز الثالث.

بينما جاء محمود الدحيم من جامعة آل البيت رابعا، ومحمد بن عمران سفاري من جامعة اليرموك خامسا، ودعاء أحمد عبدالله زايد من جامعة العلوم الإسلامية سادسا، وعبدالله الزغول من جامعة العلوم الإسلامية سادسا مكررا، ومحمد محمود أحمد من جامعة اليرموك ثامثا، ومحمد بن زكريا من جامعة اليرموك تاسعا، ونايفة الزعبي من جامعة اربد الأهلية عاشرا.

وكرم رئيس الجامعة الدكتور يوسف العدوس راعي الحفل وزير الأوقاف الدكتور محمد الخلايلة بدرع الجائزة.

يذكر ان هذه الدورة تعد الثانية التي تنظمها جامعة جرش باسم المرحوم الدكتور محمد ربيع، أحد كبار مؤسسي الجامعة والذي شغل عددا من المناصب منها عميد كلية الآداب، ورئيس مجلس أمناء الجامعة قبل وفاته، وعضو أول مجلس استشاري عن محافظة جرش.

وحضر الحفل: محافظ جرش فراس أبو قاعود، ورئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور عماد ربيع، ورئيس مجلس هيئة المديرين محمد الحوامدة، ومدير أوقاف جرش الدكتور عبدالله زيدان، وعدد من وجهاء محافظة جرش والمسؤولين.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق