انطلاق فعاليات الأمسيات الثقافية القطرية بإربد

هلا أخبار – انطلقت في بيت عرار بإربد مساء اليوم الأربعاء، أولى فعاليات الأمسيات الثقافية القطرية، ضمن الاحتفالات بإربد العاصمة العربية للثقافة لعام 2022، بحضور أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري ومدير ثقافة إربد عاقل خوالدة ورئيس المكتب التنفيذي للاحتفالية المهندس منذر البطاينة.

وخلال الأمسية التي أدار فعالياتها رئيس رابطة الكتاب الأردنيين فرع إربد، الشاعر أحمد شطناوي، تحدث البراري عن العلاقات العميقة والمتواصلة بين البلدين الشقيقين.

وقال إن الأيام الثقافية القطرية ليست فعلا ثقافيا عابرا وإنما إرث ثقافي عميق، فالعواصم الثقافية هي العواصم التي تجمع العرب فالسياسة تفرق والاقتصاد يفرق ولكن الجامع الحقيقي في الوطن العربي هي الثقافة.

وأضاف البراري “أننا اليوم في حضرة شاعر الأردن عرار الذي كان شاعرا عروبيا وصاحب رؤية خاصة بالمشروع الثقافي العربي خلال المائة عام الماضية”.

بدوره، قال رئيس الوفد القطري، جمال الفايز السعيد “نحن في بيت عرار هذا الشاعر هو المثال الحي على الثقافة الأصيلة، التي بلغت أوجها وعرفت بها المملكة من خلال أدبائها وشعرائها ومثقفيها، ونحن في قطر أستفدنا من خلال وجود أدباء أردنيين عاشوا معنا”.

وبين أن قطر أستفادت ايضا من الثقافة الأردنية لسنوات طويلة فالثقافة متبادلة بين البلدين وبخاصة الدراما البدوية الأردنية المميزة التي أصبحت حاضرة في الثقافة بشكل كبير.

واشتملت فعاليات الأمسية على مجموعة من القصائد الشعرية للشعراء محمد إبراهيم السادة، الشاعر علي المسعودي والشاعر عبدالحميد يوسف.

يشار إلى أن الأمسيات الثقافية القطرية تتضمن ندوة حوارية يديرها مدير ثقافة إربد الشاعر عاقل خوالدة مساء يوم غد الخميس حول الرواية القطرية، وذلك بمشاركة الدكتور أحمد عبدالملك وجمال الفايز السعيد.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق