“الملكية للتوعية الصحية” توقع اتفاقية لتعميم برنامج المدارس الصحية

هلا أخبار – وقعت الجمعية الملكية للتوعية الصحية وشركة المجتمع الرقمي لصناعة البرمجيات، اتفاقية استراتيجية، تماشياً مع رؤية الطرفين في مواكبة التطور الرقمي بهدف توسيع الأثر الإيجابي وتعميم البرنامج على جميع المدارس.

وقالت الجمعية والشركة في بيان مشترك اليوم السبت، إن برنامج المدارس الصحية بالتعاون مع وزارتي التربية والتعليم ووزارة الصحة يهدف إلى توفير بيئة معززة للصحة تضمن للطلبة فرصة التعليم ضمن إطار صحي وآمن ينعكس إيجاباً على نمو الطلبة البدني والاجتماعي والتعليمي، بالإضافة إلى توفير بيئة مناسبة لأداء العاملين، وتعزيز صحة المجتمع المحلي. وقد تم اعتماد ما يقارب 650 مدرسة صحية منذ عام 2008 موزعة على كافة المحافظات في المملكة.

وأضاف البيان، أن توقيع الاتفاقية يعدّ ثمرة تعاون وثيق وتبادل للمعرفة بين الطرفين القائم على استخدام المنصة الرقمية لاعتماد المدارس الصحيّة والمدارس المعزّزة للصحّة.

وثمن الشريك والمدير التنفيذي للمبيعات المجتمع الرقمي، الثقة والدعم اللذين قدمتهما إدارة الجمعية وفريقها للوصول إلى هذا الإنجاز الاستراتيجي الأول، ونأمل أن يشكل حجر الأساس في تحوّل مجتمعنا إلى الرفاهية والرعاية الوقائية”.

وأكدت مدير عام الجمعية الملكية للتوعية الصحية، أمل عريفج باعتزازها وامتنانها بتوقيع هذه الاتفاقية “نحن نعمل من أجل صحة أفضل للمجتمع بجميع فئاته وأعماره ومع منصة دينفو نطمح لتحقيق أهدافنا بكفاءة أعلى كما نهدف للوصول إلى المزيد من المدارس على مستوى المملكة، وكلنا فخر بهذه الشراكة وهذا العمل المتميز “

يشار أن شركة المجتمع الرقمي لصناعة البرمجيات هي مؤسسة اجتماعية تعمل على توفير خدمات ومنصات رقمية لقطاعي الرعاية الصحيّة والتعليم في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وخارجهما. حيث توظّف (Dinffo) خبراتها في مجال الصحة والتعليم، إلى جانب تطوير البرمجيات والربط مع حلول الجهات الأخرى واستخدام أحدث تقنيات التكنولوجيا السحابية في حلولها وخدماتها.

يذكر ان الجمعية الملكية للتوعية الصحية: تأسست عام 2005 بتوجيه من جلالة الملكة رانيا العبد الله. وتعمل الجمعية الملكية للتوعية الصحية على إطلاق برامج مجتمعية وحملات توعوية للصحة والسلامة العامة، بالشراكة مع القطاعين العام والخاص وكذلك منظمات المجتمع المدني.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق