مجلس الطفيلة: ضرورة إحداث نقلة نوعية في مستويات الخدمات

هلا أخبار – أكد رئيس وأعضاء مجلس محافظة الطفيلة، خلال اجتماع عقد اليوم الأحد، بمشاركة ضباط ارتباط الدوائر الحكومية، ضرورة إيجاد مشروعات تنموية وخدمية لإحداث نقلة نوعية في مستويات الخدمات المقدمة للمواطنين، واستثمار واستغلال الإمكانات والمقومات المتاحة ضمن موازنة مجلس المحافظة البالغة 7 ملايين و950 ألف دينار.

وناقش الاجتماع جملة من المشروعات المدرجة على مخصصات العام المقبل 2023، والتي تضمنت إقامة مركز ثقافي، واستكمال مراحل الطريق الملوكي، مؤكدين أهمية متابعة المشروعات المدرجة في الموازنة بالتنسيق مع الوزارات المعنية، والتعاون بين مختلف الدوائر والأجهزة المعنية، والعمل بروح الفريق الواحد مع مجلس المحافظة ووحدة التنمية في دار المحافظة، لتنفيذ هذه المشروعات وإنجازها، بما يسهم في النهوض بالخدمات المقدمة للمواطنين بكافة مناطقهم، وتطوير الواقع التنموي لمختلف القطاعات في المحافظة.

من جهته، بين نائب رئيس مجلس المحافظة المهندس أحمد الحوامدة، أن مجلس المحافظة أقر موازنة العام المقبل والبالغة 7 ملايين و950 ألف دينار، موزعة على 19 قطاعا، حيث حاز قطاع الأشغال على الحصة الأكبر من الموازنة بنسبة 50 بالمئة، وبمبلغ 3 ملايين و800 ألف دينار، بالإضافة إلى إنشاء الطرق الرئيسية والفرعية وإنارة طريق الحسا، والبدء بتنفيذ مراحل للتأهيل والصيانة للطريق الملوكي وغيرها.

وقال إن المشروعات التي جرى إدراجها في موازنة العام المقبل تهدف إلى رفع مستوى البنية التحتية، وتعزيز إنتاجية الأفراد والمجتمع من المبالغ المخصصة لهذه القطاعات، والتي جاءت موزعة على جميع مناطق المحافظة وحسب الأولويات والاحتياجات لكل منطقة.

وأشار الحوامدة إلى أن مديونية مجلس المحافظة بلغت 2 مليون دينار، في وقت يبذل فيه أعضاء المجلس جهودهم في متابعة المشروعات المقررة والأخرى القائمة بالتعاون مع ضباط ارتباط الدوائر الرسمية، مؤكدا أن التركيز في موازنة العام المقبل ينصب على إيجاد مشروعات تستهدف التدريب من أجل التشغيل للعاطلين عن العمل، وفتح طرق زراعية وثانوية تربط بين التجمعات السكانية واستكمال مراحل الطريق الملوكي في منطقة بصيرا وغيرها من مشروعات البنى التحتية .

وجرى خلال الاجتماع استعراض حزمة المشروعات ذات الأولوية التي تم الموافقة على تنفيذها خلال العام المقبل، ضمن موازنة مجلس المحافظة والتي اشتملت على حزمة من المشروعات التنموية في قطاعات الصحة والتدريب المهني والمياه والصرف الصحي والتنمية الاجتماعية وغيرها، موزعة على قصبة الطفيلة ولوائي الحسا وبصيرا.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق