الأردن يتصدر محور “مواجهة المخاطر” في مؤشر الأمن الغذائي

مؤشر الأمن الغذائي العالمي لعام 2021: ‏

الأردن يتصدر كافة الدول العربية ضمن محور الموارد الطبيعية ومواجهة المخاطر ‏

دعوة لزيادة الإنفاق الحكومي على البحث والتطوير في مجال الزراعة

ضرورة تبني مبادرات الزراعة والأمن الغذائي الواردة ضمن الرؤية الاقتصادية

هلا أخبار – أصدر منتدى الاستراتيجيات الأردني، تقرير المعرفة قوة بعنوان “مؤشر الأمن الغذائي العالمي لعام ‏‏2021: نتائج مشجّعة للأردن” ضمن سلسلة تقارير “المعرفة قوة” التي تصدر دورياً عن المنتدى، وذلك ‏بهدف تسليط الضوء على أداء الأردن عربياً وعالمياً ضمن هذا المؤشر، وحالة الأمن الغذائي في الأردن، ‏بالإضافة إلى تقديم بعض التوصيات التي تهدف إلى تحسين درجة وترتيب الأردن على هذا المؤشر.‏

وقد بين المنتدى أن منهجية هذا المؤشر الصادر عن وحدة المعلومات الاقتصادية Economist ‎Intelligence Unit، تعتمد على أربعة محاور للأمن الغذائي حيث يندرج تحت المؤشر الكلي 58 ‏مؤشرًا فرعيًا لقياس محركات الأمن الغذائي لـ 113 دولة يشتملها المؤشر.‏

وبحسب التقرير؛ يرتكز محور (القدرة على تحمل تكاليف الغذاء) على قياس قدرة المستهلكين على شراء ‏الغذاء، ومدى قدرتهم على تحمل التقلبات في الأسعار ووجود برامج وسياسات لدعمهم عند حدوث هذه ‏التقلبات. فيما يقيس محور (القدرة على توفير الغذاء) مدى كفاية الإمدادات الغذائية على مستوى الدولة، ‏ومدى خطورة انقطاع هذه الإمدادات، إضافة إلى مدى قدرة الدولة على نشر الأبحاث المرتبطة بزيادة الإنتاج ‏الزراعي.‏

أما محور (جودة الغذاء وسلامته) فيقيس مدى التنوع والجودة في الأنظمة الغذائية وسلامة الغذاء‎.‎ وأخيراً؛ ‏يقيم المحور الرابع (الموارد الطبيعية ومواجهة المخاطر) مدى تأثير التغير المناخي في الدولة، ومدى ‏تأثرها بمخاطر الموارد الطبيعية، وكيفية تكيّفها مع تلك المخاطر.‏

وبحسب المنتدى، فقد أظهر الأردن تحسناً ملموساً مقارنة بالترتيب العالمي الذي حصل عليه في العام ‏‏2020، متقدماً بـ 13 مرتبة؛ أي من المرتبة 62 عالمياً في العام 2020 إلى المرتبة 49 عالمياً في العام ‏‏2021. وقد جاء الأردن بالمرتبة السابعة عربياً وحصل على المرتبة الـ 49 عالميًا وبدرجة (64.6%).‏

وفيما يتعلق بنتائج الدول على مؤشر الأمن الغذائي العالمي لعام 2021؛ حققت ايرلندا المرتبة الأولى على ‏المؤشر بأعلى درجة (84%)، وحصلت بوروندي على المرتبة الأخيرة وبأقل درجة بلغت (34.7%). أما ‏على مستوى الدول العربية؛ فقد تصدرت قطر كافة الدول العربية وحصلت على المرتبة 24 عالميًا بدرجة ‏‏(73.6%)؛ فيما كانت اليمن الدولة ذات الأداء الأضعف بترتيب 112 عالمياً، وبدرجة (35.7%).‏

وفيما يخص أداء الأردن ضمن المحاور الأربعة الرئيسية لمؤشر الأمن الغذائي 2021؛ بينت الورقة بأن ‏أداء الأردن كان جيداً ضمن محور “القدرة على تحمل تكاليف الغذاء” حيث حقق الأردن المرتبة 42 ‏عالمياً والثالث عربياً ضمن هذا المحور. كما حقق الأردن أداءً مميزاً ضمن محور “الموارد الطبيعية ‏ومواجهة المخاطر”، حيث تصدر الأردن كافة الدول العربية وجاء في المرتبة 36 عالمياً.‏

أما فيما يتعلق بمحوري “جودة الغذاء وسلامته” و”القدرة على توفير الغذاء “؛ أشارت الورقة إلى أن ‏الأردن أظهر أداءً ضعيفاً نسبياً من حيث الترتيب؛ حيث جاء الأردن بالمرتبة 64 عالمياً وحصل على ‏المرتبة الـ9 بين الدول العربية في محور ‏‎"‎جودة الغذاء وسلامته‎"‎؛ وفيما يتعلق بمحور “القدرة على توفير ‏الغذاء”، جاء الأردن بالمرتبة 64 عالمياً والمرتبة 9 عربياً.‏

وضمن هذا السياق، أوضح المنتدى بأن المداخل الأساسية لتحسين أداء الأردن تكمن بتحسين ترتيب ‏ودرجة الأردن في المؤشرات الفرعية ضمن بناء محوري “جودة الغذاء وسلامته” و”القدرة على توفير ‏الغذاء”، وهي المؤشرات التي كان أداء الأردن فيها ضعيفاً. واستعرض المنتدى في هذا السياق بعض ‏المؤشرات المستخدمة ضمن هذين المحورين، والتي أوصى المنتدى بالعمل على تحسينها؛ فضمن محور ‏‏(القدرة على توفير الغذاء) أشار المنتدى إلى ضرورة تحسين المؤشرات الفرعية الخاصة بالإنفاق ‏الحكومي على البحث والتطوير في مجال الزراعة، والوصول إلى التكنولوجيا الزراعية، وإجمالي إنتاجية ‏العامل في الزراعة، ومرافق تخزين المحاصيل، والبنية التحتية للطرق والبنية التحتية الجوية والموانئ ‏والسكك الحديدية.‏

كما أوصى المنتدى بضرورة دراسةالمؤشرات الفرعية المستخدمة ضمن محور جودة الغذاء وسلامته؛ ‏ووضع خطط تنفيذية وتوعوية من شأنها تحسين النمط الغذائي الصحي والمتوازن. إضافة إلىتقييم ما إذا ‏كانت الحكومة قد نشرت مبادئ توجيهية وأطلقت حملة توعوية خلال العامين الماضيين لنشر رسائل حول ‏نظام غذائي متوازن وصحّي، وتقييم ما إذا كانت الحكومة تفرض نشر المعلومات التفصيلية عن الأطعمة ‏من خلال الملصقات على المنتجات الغذائية (تفاصيل العناصر الغذائية) وفقًا لتوصيات الدستور الغذائي؛ ‏وهو مقياس لتوفر الحديد والزنك (معبرًا عنه بالملجم / للفرد / اليوم)، وقياس كمية البروتين عالي الجودة ‏في النظام الغذائي باستخدام منهجية درجة الأحماض الأمينية المصححة لهضم البروتين (‏PDCAAS‏).‏

وشدد المنتدى على ضرورة تبني الحكومة المبادرات الرئيسية المنبثقة عن رؤية التحديث الاقتصادي ضمن ‏محرك الصناعات العالية القيمة، المرتبطة بالزراعة والأمن الغذائي؛ والتي تشتمل أبرزها فيإنشاء جهة ‏متخصصة بإدارة الأمن الغذائي، وانشاء نظام رقمي لبيانات الأمن الغذائي، وتأسيس مجمع متكامل ‏للأغذية الزراعية والمصنعة، وتشجيع التحديث والابتكار في القطاع الزراعي والتوسع في استخدام ‏التقنيات الحديثة من خلال دعم المشاريع الاستثمارية والتكنولوجيا الزراعية والبحث والتطوير في مجال ‏تكنولوجيا الغذاء. وأكد المنتدى في هذا السياق على أن النجاح في تنفيذ هذه المبادرات،سيؤدي إلى تحسين ‏أداء الأردن بطبيعة الحالضمن مؤشر الأمن الغذائي العالمي.‏





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق