وزير السياحة والآثار يرعى يوم الخريج بكلية عمون

هلا أخبار – قال وزير السياحة والآثار نايف حميدي الفايز، إن كلية عمون الجامعيةِ التطبيقيةِ ستبقى، كما كانت دوما، مركزا للتميز في مجال التعليم الفندقي والسياحي التطبيقي على المستوى الوطني والإقليمي.

وأشاد الوزير خلال رعايته ليوم الخريج الذي أقامته كلية عمون الجامعية التطبيقية اليوم الأربعاء، بحضور رئيس جمعية وكلاء مكاتب السياحة والسفر سهيل هلسة، ورئيس جمعية الفنادق عبد الحكيم الهندي، ومستشار الوزير هشام العبادي، بمبادئ الكلية المثلى على مستوى الأداء والأخلاقيات، وحرصها على تتبع كل جديد وتطوير برامجها بما يتناسب مع روح العصر.

وقال الفايز، إن مسيرة عمون بنجاحاتها وتحدياتها انعكاس لمسيرة القطاع السياحي في الأردن، وبما آلت إليه من تميز وسمعة طيبة، جعلت من بلدنا مقصداً هاماً على خريطة السياحة العالمية، ليس فقط لما تتميز به المملكة من مواقع فريدة جذابة، وما تزخر به من مقومات وتنوع كبير في مجالات السياحة، بل بالدرجة الأولى بفضل روح الضيافة والكرم الأصيل الذي يتمتع به الأردنيون، الذين يفرحون بمن حل بهم حيث إكرام الضيف وحسن استقباله جزء من منظومتنا الأخلاقية وهويتنا الوطنية وعاداتنا.

واضاف “أن مرحلة ما بعد جائحة كورونا والتحديات التي واجهتنا خلالها تتطلب منا جميعا كقطاع سياحي مضاعفة الجهود وتعزيز الشراكات والسعي الجاد لتحقيق التعافي الكامل”، مؤكداً ثقته بكلية عمون كشريك مهم في هذه العملية وإمداد السوق بالكوادر المؤهلة المدركة لمسؤوليتها تجاه القطاع والوطن.

وأكد الوزير الفايز، أهمية العمل على رفع مستوى الخدمات في القطاع السياحي، وايجاد كوادر بشرية مؤهلة لخدمة القطاع، مؤكداً فخره بخريجي كلية عمون، والكادر التعليمي ، وكل من آمن برسالة السياحة الأردنية وسعى لتعزيز صورة الوطن كمقصد سياحي يستحق الزيارة.

بدورها، قالت عميد الكلية بالوكالة الدكتورة ديما استيتية، إن يوم التخريج يعد احد المناسبات التواصلية التي تستضيف فيها الكلية عددا كبيرا من خريجيها عبر السنوات الماضية، حيث يعزز هذا اللقاء التواصل والعلاقات المهنية والاجتماعية بين الخريجين والكلية.

وفي نهاية الحفل الذي تخلله ،فقرات متنوعة ونشاطات ترفيهية وعرض قصص نجاح، سلم الوزير الفايز راعي الحفل الشهادات والجوائز للمشاركين والداعمين.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق