مختصون: المرأة هي المستفيد الأكبر من القوانين المحدّثة

هلا أخبار – أكد مختصون أن المناخ السياسي في الأردن اليوم يعزز مشاركة المرأة في الحياة السياسية بعمومها والعملية الانتخابية على وجه الخصوص.

وأضافوا أن المرأة الأردنية هي المستفيد الأكبر من القوانين الناظمة للحياة السياسية والمحدّثة اليوم وفق مخرجات اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية.

جاء ذلك خلال مائدة مستديرة نظمتها الهيئة المستقلة للانتخاب بالتعاون مع اللجنة الوطنية الأردنية للمرأة؛ وبحضور مؤسسات المجتمع المدني ذات العلاقة والجهات الرقابية على الانتخابات؛ وبدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة.

وقال رئيس مجلس مفوضي الهيئة المهندس موسى المعايطة إننا اليوم نمتلك فرصة تاريخية للاستثمار في هذا المناخ الداعم للمساواة في الفرص بين الجميع، ما يتطلب الإيمان بأهمية المشاركة السياسية للمرأة أولاً وكيفية الاستفادة من القوانين المحدثة وفق مخرجات لجنة التحديث السياسي والتي كان للمرأة مساحة واسعة، ومنها إضافة كلمة الأردنيات في الدستور وتوسيع قاعدة مشاركة المرأة في الاحزاب السياسية وفي قانون الانتخاب من خلال ضمان حقها في مواقع متقدمة.

وأكد المعايطة أن الهيئة المستقلة للانتخاب تجد أن هذه الفرصة السانحة هي تحدٍ واضح أمام الجميع وفرصة في نفس الوقت إن أحسنّا استغلالها، وهذا يقع على عاتق جميع شركاء العملية الانتخابية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق