استنكار أممي لمنع دخول موظفي حقوق الإنسان إلى الأرض الفلسطينية المحتلة

هلا أخبار – استنكرت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، ما وصفته بـ “إخفاق إسرائيل” في منح تأشيرات لدخول موظفي الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى الأرض الفلسطينية المحتلة.

ووفقاً للموقع الرسمي للأمم المتحدة، أشارت باشيليت في بيان صدر اليوم الثلاثاء، إلى أنه لمدة عامين، لم يتم الردّ على الطلبات المتتابعة للحصول على تأشيرات وتجديدها.

وقالت: “خلال هذا الوقت، حاولتُ إيجاد حل لهذا الوضع،” لكنّ إسرائيل تواصل رفض المشاركة، و”في عام 2020، لم يكن أمام 15 موظفا دوليا في مكتبي في فلسطين – الذي يعمل في البلاد منذ 26 عاما – خيار آخر سوى المغادرة”.

وأكدت باشيليت أن منع الموظفين الدوليين لمكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة حدث في سياق تعمل فيه السلطات الإسرائيلية بشكل متزايد على تقييد “عيون وآذان حقوق الإنسان على الأرض”.

وأضافت: “تُعتبر معاملة إسرائيل لموظفينا جزءا من اتجاه أوسع ومثير للقلق لمنع وصول حقوق الإنسان إلى الأرض الفلسطينية المحتلة”.

(بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق