الفايز يرعى إطلاق الشبكة العربية للشباب في الانتخابات

هلا أخبار – مندوبا عن سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، رعى رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز، اليوم الثلاثاء، إطلاق الشبكة العربية للشباب في الانتخابات، التي تنظمها الهيئة المستقلة للانتخاب بالتعاون مع المنظمة العربية للإدارات الانتخابية.

وقال الفايز في كلمة ألقاها: بداية انقل لكم تحيات سمو ولي العهد، ومباركته إطلاق “الشبكة العربية للشباب في الانتخابات”، التي تعتبر الأولى من نوعها في منطقتنا العربية.

وبين أن جلالة الملك عبدالله الثاني، ومنذ توليه سلطاته الدستورية، رفع شعار الإصلاح في مختلف المجالات كافة، ووفر للعملية الإصلاحية الإرادة السياسية القوية، وأرسى جلالته رؤية واضحة لها، ولمستقبل الديمقراطية في الأردن.

واستعرض، بهذا الخصوص، بعض هذه الإنجازات، منها إجراء أول تعديل دستوري في عهد جلالته عام 2011، نتج عنه المحكمة الدستورية والمجلس القضائي، وعملت التعديلات على تحصين البرلمان والقضاء، إضافة إلى إنشاء الهيئة المستقلة للانتخاب لتشرف على الانتخابات النيابية بمختلف مراحلها، كما أقرت العديد من التشريعات المعززة لمنظومة النزاهة والشفافية، والمشاركة الشعبية والحريات العامة.

وبين الفايز أن جلالة الملك، يولي اهتماما كبيرا بشباب وشابات الوطن، إيماناً من جلالته بقدرتهم على إحداث التغيير الإيجابي، من اجل بناء أردن قادر على مواجهة التحديات، مشيرا إلى أن الشباب عماد الأمة وحاضرها ومستقبلها، ووسيلة التنمية وغايتها، وهم عنوان للمجتمع القوي والريادي.

من جهته، قال رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب موسى المعايطة في كلمته الافتتاحية، أنه وجب علينا أن نطلق العنان لطاقات الشباب، ذلك أن الحاضر والمستقبل صار محكوماً بتطلعاتهم، ومرتهناً بفتح الآفاق أمامهم لصياغة الواقع وصناعة الأمل وتحصين المجتمعات بالمنعة والقوة.

وأضاف المعايطة، الشباب اليوم يتسلحون بالعلوم المتنوعة بعد استفادتهم من ثورة الاتصال والمعلومات في عصر العولمة، التي مكنتهم من الوصول إلى المعرفة، مؤكدا أن الحياة السياسية بدون روافع شبابية ستكون مفرغة من العاطفة والوجدان وديناميكيات الفعل والحركة، فالشباب هم الملهمون لحركة الوعي الجمعي، وصار مطلوبا منا أن ندعم وصولهم لمراكز صناعة القرار.

وقال، علينا أن ندرك بأن مجتمعاتنا العربية ما زالت تملك عناصر القوة، فالثقافة المشتركة وعناوين التحدي الاقتصادي، ومؤشرات ونسب التعليم، قد تمكننا من صياغة المستقبل اللائق بأبنائنا وبناتنا الشباب.

وخلال في حفل الإطلاق قالت رئيسة الجمعية العامة للمنظمة العربية للإدارات الانتخابية، رئيسة المفوضية الوطنية المستقلة للانتخابات في الصومال حليمة إسماعيل، إن إطلاق هذه الشبكة سيساهم في تنمية القدرات السياسية للكثير من شبابنا وانخراطهم في العمل السياسي والانتخابي.

وأكدت أهمية الشباب في نمو الأمم وازدهارها، فقد كانوا وما زالوا ركنا محوريا وأساسيا في بناء الأمم وتقدمها.

من جانبها، قالت الممثلة لبرنامج الأمم المتحدة في الأردن رند أبو الحسن إن الانتخابات بالنسبة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي تعتبر حجر الزاوية في عملنا العام في مجال الحكم الديمقراطي وبناء السلام، وتندرج في أجندة 2030 خصوصا في الهدف 16 من أهداف التنمية المستدامة، حيث تساهم بشكل كبير في تحقيق أجندة السلام. ومع ذلك، ولتحقيق هذه الأهداف، يجب أن تكون مشاركة الشباب مكونًا أساسيًا للجهود وألا تكون ثانوية.

 

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق