“التربية” شرعت في بناء استراتيجية لتنمية مهارات قرائية اللغة العربية

هلا أخبار – أكد أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية الدكتور نواف العجارمة، أن الوزارة شرعت في بناء استراتيجية وطنية لتنمية مهارات قرائية اللغة العربية، من مرحلة رياض الأطفال وحتى الصف السادس الأساسي، وتستند إلى خطة عمل واضحة للأعوام الخمسة المقبلة.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته اللجنة التوجيهية العليا للاستراتيجية الوطنية للقرائية، اليوم الثلاثاء، برئاسة الدكتور العجارمة، وبحضور أمين عام الوزارة للشؤون الإدارية والمالية الدكتورة نجوى قبيلات، وأعضاء اللجنة، ناقشت خلاله الاستراتيجية الوطنية لتحسين مهارات قرائية اللغة العربية.

كما أكد العجارمة أن المعلم هو الركيزة الأساس في تحقيق أهداف الاستراتيجية، وبخط مواز من الأهمية لدور الأهل والشراكة مع المؤسسات ذات العلاقة.

وأشار إلى أن الاستراتيجية جاءت بالتعاون مع الشركاء والخبراء المحليين، وبدعم من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) ووزارة الخارجية والتنمية البريطانية (FCDO) ، ومبادرة القراءة والحساب للصفوف المبكرة (RAMP)، ومؤسسة الملكة رانيا للتنمية والتعليم.

وتهدف الاستراتيجية إلى التوعية بأهمية الأسرة في تعزيز القراءة واستدامتها، كونها أساس الثقافة والزاد المعرفي، وتوجيه الجيل الجديد للاستفادة من التقنيات الحديثة والتفاعل معها بطريقة تمكنهم من اكتساب مهارات القراءة والاطلاع الثقافي.

كما تسلط الضوء على أهمية تدريب المعلمين وتحفيزهم على نقل المعرفة، وترغيب الطلبة في التنوع القرائي من مصادر متعددة يكون الكتاب المدرسي أحدها، علاوة على إجراء دراسات علمية تقيس مستوى القراءة لدى طلبة المدارس.

وتضمن الاجتماع عرضا لمضامين الخطة الاستراتيجية التي تشتمل على 4 محاور رئيسة هي: المدرسة، والأسرة، والمجتمع، والإعلام، حيث يجري العمل وفق الاستراتيجية على تنفيذ مجموعة من النشاطات لتحقيق الهدف العام لكل محور من هذه المحاور.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق