وسط جمهور غفير.. تكات والدلو والكردي يضيئون جرش بالأغنيات

هلا أخبار – تمازج الغناء الشعبي الفلكلوري مع الطرب، في سهرة المسرح الشمالي التي أقيمت مساء أمس الخميس، ضمن فعاليات “مهرجان جرش للثقافة والفنون” في دورته الـ36 التي تقام تحت شعار “نورت ليالينا”.

واجتمعت فرقة “تكات” السورية مع الفنانين الأردنيين توفيق الدلو وأحمد الكردي، بتقديم سهرة غنائية حضرها جمهور غفير تواجد في المدرجات قبل الحفل بساعتين.

وبدأت الفرقة التي تأسست في العام 2018 الحفل، بأغانيها التراثية السورية المتخصصة بتلحينها وغنائها، وقوالبها الموسيقية الغنائية الحديثة، وتنقلت غناءً بين”يما الحب يما، ومندل، ومجروح قلبي، وعلى قلبي حطيتوا عالالا، ويلي خدتوا محبوبي، وسبع مكاوي بالنار بالنار، وجفلة، ويا عمي وش خليتوا يا عمي”، وهي كلمات من التراث السوري القديم، وجاءت بقوالب موسيقية حديثة.

فيما أشعل توفيق الدلو حماس الجمهور بأغانيه الشهيرة مثل “غيرة زيادة، الرمان” و”فلسطيني يا نيالي”، وقطف من التراث الأردني أغنيات “حطي على النار يا جدة”، قبل أن يقدم أغنيته الجديدة “عيني على الأردنية” التي قدمها لأول مرة بمناسبة غنائه في المهرجان.

وحظي توفيق بتفاعل كبير من الجمهور طيلة فترة الحفل، معلناً في ختام وصلته أنه سيطرح أغنيته الجديدة “يسعد قلبك” خلال أيام قليلة.

وبدأ الملحن والموزع الموسيقي المغني أحمد الكردي نجم ختام الحفل، بتقديم أغنية الراحل ملحم بركات “بدك مليون سنة”، قبل أن يقدم مكس من أغنيات الراحلة وردة الجزائرية “خليك هنا خليك واسمعوني”.

وقدم من أعماله الخاصة أغنية “أرضك عمان”، قبل أن يأخذ الجمهور معه إلى الرومانسية بأغنية “أنا كل ما نويت أنسى” لحسين الجسمي، ويغني لملحم زين “ويلي دلعونا”، ويختم وصلته التفاعلية بأغنية “تعلى وتتعمر يا دار”.

وفي ختام الحفل الذي قدمته المذيعة سلمى زوايدة، كرم المدير التنفيذي للمهرجان مازن قعوار ونقيب الفنانين وعضوي مجلس النقابة مالك البرماوي وهزاع البرماوي، الفنانين المشاركين بالحفل وقدموا لهم درع المهرجان.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق