ورشة عمل أردنية مصرية للتعريف بالبيئة البحرية

هلا أخبار – نفذت جمعية العقبة للغوص ورشة عمل مشتركة مع غرفة سياحة الغوص والأنشطة البحرية في مصر للتعريف بالبيئة البحرية وسياحة الغوص بالبحر الأحمر.

وقال رئيس جمعية العقبة للغوص خماش ياسين، إن الجمعية التي تأسّست عام 2010 جاءت بهدف تعزيز مهنة سياحة الغوص في خليج العقبة وتعزيز مستوى الخدمة المقدمة للزبائن والاهتمام بالممارسات الصديقة للبيئة وصناعة الغوص والسلامة العامة للغواص والحفاظ على البيئة البحرية وتسويق العقبة والأردن.

وأشار إلى أن عدد منتسبي الجمعية 170 غواصاً و33 مركزاً للغوص منها منتجعات غوص وقوارب وأندية ومدربين بعدد 52 مدرباً اردنيا .
وأضاف ياسين، أن الجمعية شاركت وبدعم من سلطة منطقة العقبة بالمعارض الدولية والعالمية لسياحة الغوص، بهدف استقطاب سياحة الغوص العالمية من مختلف الجنسيات واستثمار خليج العقبة الأردني كمقصد لسياحة الغوص العالمية.

بدوره، أكد مدير محمية العقبة البحرية المهندس خالد ابو عيشة، أن إعلان المحمية البحرية عام 2020 يعتبر نقطة تحول في نهج الإدارة الساحلية من حيث تطبيق مبادئ ونهج يعتمد على الاعتماد على النظام الايكولوجي وأساسها التشاركية في الإدارة الشمولية التي توفر مساحة واسعة للمشاركة المجتمعية في أدارة المحمية البحرية.

وبين ابو عيشة أنه تم إدراج محمية العقبة البحرية ضمن الشبكة الوطنية للمحميات الطبيعية وبالشراكة مع وزارة البيئة والعمل جار حاليًا لتسجيل محمية العقبة البحرية على شبكة القائمة الخضراء بالتعاون مع الاتحاد الدولي لصون الطبيعة، بالإضافة إلى تسجيلها ضمن المحميات الطبيعية بالتصنيف السادس (الاستعمال المستدام) نوع ” أ “ادارة حكومية حسب تصنيف منظمة اليونسكو.

من جهته، قال وكيل وزارة السياحة والآثار المصرية محمد عامر، إن البحر الأحمر كنز ثمين لا يمكن العثور على مثيله في العالم كله، وعلى اثر ذلك أسست وزارة السياحة والآثار المصرية غرفة سياحة الغوص والأنشطة البحرية في عام 2007 بهدف تحسين جودة وسلامة ومعايير خدمات مجال الغوص والأنشطة البحرية، بالإضافة إلى الحفاظ على الحياة البيئية الفريدة للبحر الأحمر، وحماية الحياة البحرية والعمل باجتهاد لتحويل مصر كأفضل وجهة سياحية في العالم.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق