السعودية: إحباط محاولة تهريب نحو 15 مليون حبة كبتاغون

هلا أخبار- أعلنت السعودية الجمعة ضبط ما يقرب من 15 مليون حبة من الكبتاغون التي تكافح السلطات محاولات تهريبها وتوزيعها منذ سنوات على نطاق في المملكة وفي جميع أنحاء المنطقة.

وتعتبر المملكة، صاحبة أكبر اقتصاد في العالم العربي، إحدى أكبر أسواق الكبتاغون في الشرق الأوسط.

ونقلت قناة “الاخبارية” الحكومية عن هيئة الزكاة والضريبة والجمارك انها تمكنت من احباط “محاولة لتهريب نحو 15 مليون حبة كبتاغون في إرسالية وردت إلى المملكة عبر ميناء جدة الإسلامي” في غرب البلاد.

وكانت المضبوطات “مخبأة بطريقة فنية في إرسالية عبارة عن آلة لصناعة الكتل الخرسانية”. وقالت الهيئة أنه “بالتعاون مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات، تم القبض على مستقبل الممنوعات داخل المملكة وهو شخص واحد”.

الكبتاغون أساساً هو التسمية التجارية لعقار نال براءة اختراع في ألمانيا في أوائل الستينات من القرن الماضي، مؤلّف من أحد أنواع الأمفيتامينات المحفزة ويدعى فينيثلين، مخصّص لعلاج اضطرابي نقص الانتباه والأرق من بين حالات أخرى.

وتمّ حظر استخدام العقار لاحقاً ليتحوّل مخدراً يتم إنتاجه واستهلاكه بشكل شبه حصري في منطقة الشرق الأوسط.

وتعلن المملكة بانتظام عن مضبوطات حبوب الكبتاغون التي تأتي بشكل أساسي من سوريا ولبنان عبر الشحنات، لا سيما الفواكه والخضروات. وقالت الجمارك إنها ضبطت 119 مليون حبة العام الماضي.

وأفاد تقرير أعده معهد “نيو لاينز” للأبحاث الذي يتخذ من واشنطن مقرا في نيسان/أبريل أن تجارة حبوب الكبتاغون المخدّرة توسّعت الى حد كبير في الشرق الأوسط خلال العام 2021 لتتجاوز قيمتها خمسة مليارات دولار.

وتظهر أرقام 2022 في المنطقة أنّ حركة التهريب مستمرة في النمو.

وخلال الأشهر الأولى من العام الحالي، أعلنت السلطات الأردنية والسعودية والعراقية ضبط شحنات من الكبتاغون. والشهر الماضي، أسقطت القوات الأمنية العراقية طائرة شراعية محملة بمليون حبة في البصرة في جنوب البلاد.

وتنتقد دول الخليج وعلى رأسها السعودية منذ فترة طويلة لبنان لعدم التزامه بمكافحة هذا التهريب، متهمة حزب الله بأنه المحرك الرئيسي وراء عمليات التهريب.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق