“السياحة” تؤكد متابعتها للشكاوى المتعلقة بالمكاتب غير المرخصة

هلا أخبار – أكدت وزارة السياحة والآثار، متابعتها لجميع الشكاوى المتعلقة بترويج الأفراد للرحلات السياحية الداخلية أو الخارجية سواء عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي أو المكاتب غير المرخصة، واتخاذها المقتضى القانوني بحق المخالفين حسب الأصول.

وفيما يخص التصريحات التي أدلى بها عضو مجلس إدارة جمعية وكلاء السياحة والسفر سابقا، أكدت الوزارة أن الجمعية على اطلاع كامل بالإجراءات التي تتخذها الوزارة بما يخص الشكاوى والملاحظات الواردة من الجمعية.

وقالت الوزارة في بيان اليوم الأحد، إن مثل هذه التصريحات والمعلومات التي تفتقر الدقة، تؤثر بشكل كبير على سمعة القطاع السياحي الأردني، داعية جميع العاملين بالقطاع إلى توخي اقصى درجات الدقة والمصداقية والمسؤولية خلال تقديمهم للمعلومات والملاحظات.

وبشأن الشكاوى التي تحدث عنها عضو مجلس إدارة الجمعية في تصريحاته، والمتعلقة بعائلة ادّعت عملها بتنظيم الرحلات السياحية واحتالت على مواطنين بـ 700 ألف دينار ثم اختفت، بينت الوزارة أن قيمة المبلغ غير دقيق ، حيث أن المبلغ الوارد بالشكوى المقدمة للوزارة يبلغ نحو 9 آلاف دينار، لافتة إلى أنها اتخذت الاجراءات القانونية حيال الشكوى وتم تحويل المخالف الذي لم يكن حاصلاً على ترخيص بممارسة المهنة إلى النائب العام لاتخاذ المقتضى القانوني بحقه سنداً لأحكام قانون السياحة وتعديلاته رقم (20) لسنة 1988.

وفيما يخص حديثه عن الشكوى المتعلقة “بمكتب سياحي تراكمت عليه ديون بقيمة نصف مليون دينار وأُغلق لمخالفات ثم عاد للعمل مجدداً”، قالت الوزارة إن المكتب مُرخص حسب الأصول ولديه كفالة بنكية مودعة لدى الوزارة لضمان التزامه بتقديم الخدمات السياحية المتفق عليها مع الافراد والسياح، مبينة أن الشكاوى المقدمة بحقه وصلت قيمتها إلى نحو 11 ألف دينار وما زالت الشكوى قيد النظر لدى الوزارة.

وتابعت الوزارة انها أغلقت المكتب السياحي المذكور إحترازياً ، لورود العديد من الشكاوى بحقه، مبينة أنه جرى إعادة فتحه مؤقتاً وبمتابعة الوزارة، وذلك بناء على طلبه ليتمكن من استكمال تنفيذ البرامج السياحية المبرمة مع السياح والمواطنين.

وفيما يتعلق بالتصريح الذي جاء على لسان عضو مجلس إدارة الجمعية والمتعلق بالشكوى المقدمة على مكتب مرخّص احتال على مواطنين من جنسية عربية بمبلغ 15 ألف دينار، بينت الوزارة أن أشخاصا يحملون جنسية عربية تقدموا بشكوى إليها بأنهم تعاملوا مع مواطن تربطهم به معرفة مسبقة لغايات حجز تذاكر سفر للقدوم إلى المملكة، موضحة أن هذا المواطن قام بإجراء حجز تذاكر مبدئي لهم عن طريق مكتب سياحة مرخص ولم يقم بالدفع للمكتب من الاساس، وتم تحويل المبلغ من العائلة بموجب حوالة باسم المواطن الذي لم يؤكد حجز التذاكر، ما حال دون تمكنهم من القدوم إلى الاردن.

وبشأن التصريح الذي أدلى به عضو مجلس إدارة الجمعية والمتعلق بموظفة حكومية سابقة تسوّق رحلات خارجية دون ترخيص، قالت الوزارة أنها رصدت قيام مواطن بالترويج إلى رحلات خارجية دون الحصول على ترخيص حسب الأصول، وقامت باستدعائه إلى مركز الوزارة وجرى توقيعه على تعهد خطي بعدم ممارسة هذه المهنة دون ترخيص.

ولفتت إلى أن الإجراء التي قامت به هو إجراء توعوي وتوجيهي تتخذه الوزارة لتعريف الأشخاص المخالفين بضرورة الحصول على ترخيص لممارسة المهن السياحية، وفي حال تكرار المخالفة يتم تحويل المخالف للنائب العام لاتخاذ المقتضى القانوني بحقه.

وبحسب البيان، أكدت الوزارة تنسيقها الدائم مع جمعية وكلاء السياحة والسفر بهذا الشأن، مبينة أن للجمعية ممثل في لجنة الشكاوى المُشكّلة للنظر في القرارات والتأكد من صحة الشكاوى الواردة، ومتابعة المخالفين ممن يمارسون مهنة السياحة دون ترخيص على وسائل التواصل الاجتماعي، وهناك لجنة للرقابة والتفتيش بالوزارة تقوم بجولات ميدانية للكشف عن المكاتب غير المرخصة بمشاركة ممثل من الجمعية والجهات المعنية المختصة.

وقالت الوزارة، إنه بناء على أحكام الماده (9) من قانون السياحة وتعديلاته رقم (20) لسنة 1988 فإنه “لا يجوز لأي شخص طبيعي أو معنوي ممارسة أي مهنة سياحية أو تملكها، إلا بعد الحصول على ترخيص من الوزارة بمقتضى القانون اعلاه والأنظمة الصادرة بموجبه”.

وبشأن الأشخاص الذين يمارسون المهنة ويقومون بالترويج لرحلاتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أوضحت الوزارة أنه يجري التأكد منهم هاتفيا أو عبر البريد الالكتروني، وفي حال كان الشخص يروج لحسابه الشخصي يتخذ بحقه الإجراءات القانونية حسب الاصول، اما في حال كان المكتب غير مرخص، فإنه يتم إغلاقه بشكل مباشر.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق