اتفاقية تعاون بين جامعتي اليرموك وشيناندواه الأميركية

هلا أخبار – وقع رئيس جامعة اليرموك الدكتور إسلام مسّاد ونائب رئيس جامعة شيناندواه الأميركية للشؤون الأكاديمية الدكتورة آمي سيرك، مذكرة تفاهم لتبادل أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية بين الجامعتين، وتبادل الطلبة لمختلف المراحل الدراسية.

كما نصت المذكرة أيضا على إجراء مشاريع بحثية في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وإنشاء برامج ماجستير ودكتوراه ودبلوم مشتركة، وعقد محاضرات وتنظيم الندوات العلمية المختلفة.

وبحسب بيان عن الجامعة، اليوم الأحد، فقد أكد مساد حرص الجامعة على توطيد تعاونها مع جامعة شيناندواه، مما ينعكس إيجابا على العملية التعليمية والبحثية بين الجانبين، لافتا إلى أن اليرموك تضم كفاءات علمية ما يتيح الفرصة لإجراء بحوث ومشاريع علمية مشتركة في مختلف المجالات.

وعبر عن اعتزاز الجامعة بالتعاون مع نظيرتها شيناندواه الأميركية من خلال مشروع “القضاء على الجوع”، الهادف إلى تطبيق أحد أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، والتي وضعتها الأمم المتحدة، من خلال مشروع التدريس المشترك للمساقات عن بُعد (كويل)، والذي شارك فيه لغاية الآن 15 عضو هيئة تدريس.

وأكد مسّاد إستعداد مركز اللغات في الجامعة لطرح دورات وبرامج تعليمية “عن بعد” في مجال اللغة العربية للناطقين بغيرها، مما يتيح الفرصة لطلبة شيناندواه الراغبين بتعلم اللغة العربية دون الحاجة للسفر.

وأشادت سيرك، من جهتها، بالسمعة العلمية المتميزة لجامعة اليرموك وما تضمه من كفاءات علمية متميزة جعل منها وجهة للتعاون الأكاديمي والبحثي من مختلف الجامعات الدولية، مؤكدة أن توقيع مذكرة التفاهم بين الجانبين من شأنه أن يفتح أبوابا مستقبلية لتوسيع آفاق التعاون بين الجامعتين.

واستعرضت نشأة جامعة شيناندواه عام 1875 والتي تضم ما يقارب الـ 4 آلاف طالب وطالبة، 8 بالمئة منهم طلاب دوليون، وتطرح البرامج الدراسية المتنوعة من خلال كليات الآداب، والعلوم، والتربية، والتعليم والتنمية البشرية، والأعمال التجارية، والمهن الصحية والصيدلة، كما تطرح الجامعة برامج الدراسات العليا في تخصصات مختلفة.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق