البرلمان العربي يثمن الوصاية الهاشمية على الأماكن المقدسة

هلا أخبار – أكد البرلمان العربي أهمية الوصاية الهاشمية التاريخية على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس، ودورها في حماية هذه المقدسات والحفاظ على هويتها العربية الإسلامية والمسيحية.

وأشار رئيس البرلمان عادل العسومي، إلى أن الاجتماع الثلاثي المصري الأردني الإماراتي الذي جمع جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي عقد في القاهرة أمس الأحد، هو اجتماع استثنائي في أهميته وتوقيته ومخرجاته، ويجسد مركزية القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب الأولى، كما يمثل خطوة محورية تعزز من التضامن العربي ومسيرة العمل العربي المشترك.

وأكد العسومي أن هذا الاجتماع المهم يمثل قيمة نوعية مضافة إلى الجهود العربية الداعمة للقضية الفلسطينية والرافضة للانتهاكات المستمرة التي تنفذها القوة القائمة بالاحتلال في المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس المحتلة.

ولفت العسومي إلى أن القمة الثلاثية أكدت ثوابت الموقف العربي تجاه القضية الفلسطينية، وفي مقدمتها حق الشعب الفلسطيني الثابت في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها مدينة القدس، وفق قرارات الشرعية الدولية، والحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في مدينة القدس المحتلة.

وأعرب عن تقدير البرلمان العربي الكامل للجهود المخلصة التي تبذلها الدول الثلاث لدعم وترسيخ آلية التشاور والتنسيق بين الدول العربية تجاه القضايا محل الاهتمام المشترك، على نحو يخدم مصالح الشعوب العربية، ويحقق تطلعاتها في الأمن والتنمية والاستقرار.

من جانبها، طالبت جامعة الدول العربية، بالتحرك الدولي لمواجهة السياسات والإجراءات الإسرائيلية غير القانونية في القدس المحتلة.

ودعت في بيان صدر عن الأمانة العامة للجامعة اليوم الاثنين، مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته تجاه التصرفات الإسرائيلية المتهورة ضد حرية ممارسة الشعائر الدينية وفق ما أقرته المواثيق الدولية بصفته حقا إنسانيا أصيلا.

وأوضح الأمين العام المساعد، رئيس قطاع الإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية، السفير أحمد رشيد خطابي في تصريح صحفي، أن التصعيد الإسرائيلي في القدس المحتلة ينذر بإدخال المنطقة في دوامة من العنف، مؤكدا أن قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، وفي مقدمتها القدس المحتلة.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق