الكسواني: المسجد الأقصى تحول اليوم لثكنة عسكرية

هلا أخبار –  قال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني إن “حشود المصلين والمرابطين داخل الأقصى أفشل خطوة المتطرفين لإدخال القرابين للمسجد المبارك”.

وأضاف الكسواني، “إذا أقدم الاحتلال على مثل هذه الخطوة والحماقة، فإنه يتحمل مسؤولية التصعيد ليس فقط بالقدس، بل في كل أنحاء فلسطين، وربما من شعوب العالم العربي والإسلامي”.

وتابع، “ما حصل من اقتحام للأقصى واعتداء على المصلين ومحاصرة المصلى القبلي، ننظر له بعين الخطورة، لأنه يشكل انتهاكًا حرمة الأقصى على مسمع ومرأى العالم أجمع”.

ويوضح أن المسجد الأقصى تحول اليوم إلى ثكنة عسكرية، عقب اقتحام شرطة الاحتلال بأعداد كبيرة باحاته، ومهاجمة المصلين، والاعتداء عليهم، ومحاصرة المصلى القبلي، ومنع كبار السن من الاقتراب منه، كما أغلقت أبواب المسجد، فيما أبقت على ثلاثة هي “حطة، السلسلة والمجلس”.

ويؤكد أن “الاحتلال يريد أن يثبت لمستوطنيه أنه من يفرض المعادلة بقوة السلاح، وهذا لا يعطيه أي شرعية إطلاقًا على المسجد الأقصى”، مشيرًا إلى أن حكومة الاحتلال ماضية في الحفاظ على منتخبيها من المتطرفين.

وبحسب الكسواني، فإن” الجماعات المتطرفة تريد أن تحصل شيئًا فشيئًا على كامل المسجد الأقصى، ويريدون فرض المعادلة من خلال الاقتحامات والطقوس والصلوات التلمودية، لكنهم فشلوا في ذلك”.

ويتابع “رغم ما يحدث من انتهاكات إسرائيلية بحق الأقصى بقوة الاحتلال والسلاح، لن يغير من إسلاميته وعروبته، فهو حق خالص للمسلمين لا يقبل القسمة ولا الشراكة، سيبقى قبلة المسلمين الأولى”.

صفا





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق