مختصون يناقشون آثار كورونا على قطاع السياحة والطيران

هلا أخبار – ناقش مسؤولون ونواب وباحثون وخبراء مساء أمس الأحد، نتائج دراسة بحثية حول “دور إدارة الأزمات والكوارث في التصدي لوباء كورونا وانعكاس ذلك على قطاع الطيران والمواقع السياحية وجذب السياح إلى الأردن”.

وقال رئيس الجمعية الأردنية للبحث العلمي والريادة والإبداع الدكتور رضا الخوالدة، إن الدراسة التي نفذتها الجمعية بالتعاون مع مؤسسة عبدالحميد شومان في مختلف محافظات المملكة على مدار سنة ونصف من العمل المستمر والمتابعة الحثيثة للقطاع السياحي بكافة مجالاته، هدفت إلى بحث تأثير جائحة كورونا على القطاع السياحي الأردني، خاصة بعد ازدهاره آخر خمس سنوات قبل الجائحة بشكل ملحوظ، مبينا أن الدراسة سلطت الضوء على تأثير الجائحة على كل من أصحاب العمل والموظفين في هذا القطاع، وحاولت إيجاد جوانب إيجابية للجائحة على حد سواء مع الجوانب السلبية.

وأشار إلى أن الجمعية الأردنية للبحث العلمي والريادة والإبداع منذ تأسيسها عام 1999 كان هدفها الرئيسي نشر ثقافة البحث العلمي لدى كافة طبقات المجتمع الأردني، مشيرا إلى أن الجمعية ترفع شعار خدمة البحث العلمي في الأردن وإلقاء الضوء على القضايا الساخنة في القطاعات البحثية المختلفة من خلال عقد مؤتمر البحث العلمي في الأردن منذ تأسيسها، في المجالات البحثية التي تهم وطننا الغالي والتي لها تأثير في مسيرته من الناحية البحثية.

وبين المشرف على الدراسة الدكتور طلال العكشة أن قطاع السياحة كان أكثر القطاعات المتضررة بالجائحة وأكدت نتائجها على ضرورة استشراف المستقبل وان نكون مستعدين له في حال حدوث جائحة او حدث جديد لا قدر الله.

واشارت ممثلة مؤسسة عبدالحميد شومان الاء الشرمان، الى استمرار المؤسسة وحرصها على دعم الابحاث والدراسات العلمية المختصة التي تبحث في الاولويات الوطنية، مشيرة الى ان المؤسسة اطلقت دعوة عام 2020 للتقدم للابحاث التي تختص بكورونا ودعمت 8 ابحاث احدها هذه الدراسة.

وعرضت الباحثة لينا النجار التي اعدت الدراسة، نتائج وتوصيات الدراسة التي من ابرزها ضرورة وجود قطاع خاص قوي قادر على اعادة بناء ثقة المسافرين والزوار الى الاردن وتبني التحولات التكنولوجية والتركيز على تنشيط السياحة الداخلية وتخفيض القيود على قطاع السياحة والفنادق وزيادة الاهتمام براس المال البشري والعديد من التوصيات والاستنتاجات الاخرى.

وبين رئيس اللجنة السياحية بمجلس النواب النائب الدكتور محمود الفرجات، ان قطاع السياحة اهم القطاعات الرافدة للاقتصاد الوطني ويسهم بنسبة 14 بالمائة من الناتج المحلي الاجمالي ويعمل فيه حوالي 53 الف عامل ويعتبر المصدر الاول للعملات الصعبة للاقتصاد الاردني، مستعرضا التقدم الذي حققه هذا القطاع والضرر الذي لحق به نتيجة جائحة كورونا.

وقال رئيس الجمعية الاردنية للسياحة الوافدة عوني قعوار، اننا بدانا حاليا نلمس التعافي التدريجي في قطاع السياحة وبدأت اعداد الزوار بالارتفاع، ونعيش الان حالة من التفاؤل، مشيرا الى دور القرارات الحكومية الاخيرة بتشجيع السياحة بما فيها الغاء فحص البي سي ار للقادمين وغيرها.

وعرض مدير عام هيئة موقع المغطس المهندس رستم مكجيان لاهمية السياحة الدينية ودورها في رفد الاقتصاد الاردني والدور الذي يلعبه موقع المغطس بهذا المجال لا سيما في ظل الاجراءات المتخذة للتسهيل على الزوار.

وتحدث نائب مدير عام الاكاديمية الملكية للطيران الكابتن عودة الخلايلة، عن تجربة الاكاديمية خلال الجائحة والالية والنجاح الذي حققته في التعامل مع هذه الجائحة، خاصة وان 80 بالمائة من طلاب الاكاديمية هم من خارج الاردن.

ودعا مدير العلاقات الدولية في المركز العربي الطبي الدكتور صبحي المؤقت الى اهمية التركيز على السياحة العلاجية مؤكدا اهمية الدور الذي يلعبه قطاع الاعلام في هذا الجانب.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق