ورشة حول إدارة مصادر المياه الجوفية بالأقمار الصناعية في الأزرق

هلا أخبار – عقدت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، بالشراكة مع مركز المياه والطاقة والبيئة التابع للجامعة الأردنية، وبدعم من الاتحاد الأوروبي الخميس، ورشة العمل الثانية لمشروع الإدارة المستدامة لمصادر المياه الجوفية ضمن منطقة حوض الأزرق الجوفي بمحافظة الزرقاء، بعنوان “إدارة مصادر المياه الجوفية عن طريق صور الأقمار الصناعية”.

وقال مدير عام الجمعية الملكية لحماية الطبيعة بالوكالة، فادي ناصر، إن الهدف الأساسي من الورشة تسليط الضوء على التحديات المائية، وأهمية استخدام التكنولوجيا لتحسين الواقع المائي، وتزويد الجمعية والجهات البحثية والشركاء بالدلالات العلمية لتحسين هذا الواقع.

وبين أن الجمعية خصصت حوض الأزرق الجوفي للدراسة وتقديم الحلول الممكنة كافة، بالشراكة مع الجهات المعنية، والذي يعتبر عنصرا أساسيا في حماية واستدامة مصادر المياه في تلك المنطقة.

وأضاف أن تنفيذ المشروع يأتي استجابة لحاجة الأردن التي فرضتها التحديات المائية، والتي جعلت منه ثاني أفقر الدول عالمياً في المياه، ويعتبر من المشاريع البحثية وإضافة نوعية للبيانات اللازمة لتحليل الوضع المائي الراهن ومفتاحاً مهماً لمعرفة الوضع خلال الأعوام المقبلة، الأمر الذي يساعد الجمعية على فهم طرق الإدارة وتحقيق الحماية والاستدامة على المدى البعيد.

من جهته، قال مدير مركز المياه والطاقة والبيئة، الدكتور خلدون شطناوي، إن صعوبة الوضع المائي في الأردن، يفرض علينا البحث عن الحلول المبتكرة لتجاوز هذه التحديات، والتي تتفاقم نتيجة تذبذب الهطول المطري، وتزايد عدد السكان والضخ الجائر والتملح وغيرها من الأسباب.

بدورها، قالت مندوبة رئيس الجامعة الأردنية، الدكتورة إنعام خلف، إن الجامعة أدركت مبكرا أهمية البحث العلمي ودوره في تطوير الحياة، ودعم الاستراتيجيات الوطنية، مشيرة إلى أن شح المياه في الأردن يفرض علينا ضرورة البحث عن الحلول المستدامة.

وتعتبر محمية الأزرق المائية، والتي تديرها الجمعية الملكية لحماية الطبيعة عنصراً أساسياً في استدامة التنوع الحيوي، وحماية الموائل الطبيعية، ضمن منطقة الحوض، ونموذجاً ناجحاً لدعم المجتمع المحلي بتنفيذ مجموعة من برامج السياحة البيئية والتنمية الاقتصادية الاجتماعية وجزء لا يتجزأ من الموارد المائية المهمة ضمن المنطقة.

ويأتي تنفيذ هذا المشروع انسجاما مع الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة، والذي يركز على ضمان حصول الجميع على المياه الصالحة للشرب وخدمات الصرف الصحي.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق