الصحة: عمليات السمنة في الأردن حققت نتائج جيدة

هلا أخبار – افتتح تحت رعاية وزير الصحة الدكتور فراس الهواري فعاليات مؤتمر جراحة السمنة الثالث الذي تعقده جمعية جراحة السمنة بنقابة الأطباء بالتعاون مع عدة جمعيات طبية بعنوان “مرض البدانة والسمنة ومضاعفاتهما وطرق العلاج الحديثة “، وذلك على مدى ثلاثة ايام في فندق الرويال.

وقال مندوب وزير الصحة الدكتور عماد ابويقين، إن وزارة الصحة أولت أهمية بالغة لتقديم العلاج سواء الوقائي أم العلاجي، لمرضى السمنة، وبدأت منذ العام 2010 بتدريب كوادرها في العديد من مستشفياتها لاسيما في مستشفى البشير حتى تطورت بشكل متسارع.

وأضاف أن الوزارة استحدثت مستشفى الجراحات التخصصية في مستشفيات البشير ورفدته بالكوادر الطبية والتمريضية في مجال الاختصاص، وزودته بأحدث الأجهزة الطبية المتطورة لإجراء العمليات الجراحية بالمستوى المطلوب.

كما أُجريت آلاف عمليات السمنة في مستشفيات البشير ومستشفى الأمير حمزة، وكذلك في مستشفى الزرقاء الحكومي ومستشفى الكرك الحكومي.

وأشار إلى أن القطاع الصحي في الأردن اهتم بمرض السمنة، وسعى إلى إدخال مجموعة من التقنيات الجراحية في علاج هذا المرض بأحدث الطرق الجراحية، وقام بإجراء العمليات الجراحية بالمنظار الجراحي للسمنة والتي حققت نتائج جيدة، من أهمها تقليل نسب المضاعفات والمخاطر من الإجراء الجراحي، والذي أدّى إلى زيادة كبيرة في اعداد المرضى الذين أُجريت لهم عملياتٍ لتخفيف الوزن.

ومن جانبه قال رئيس الجمعية الدكتور سامي سالم أن المؤتمر سيناقش على مدار ثلاثة أيام كل ما يتعلق بأمراض البدانة والسمنة ومضاعفاتهما السلبية وآثارهما وطرق العلاج الحديثة، وما توصل إليه العالم والطب في مسألة العلاج من خلال أكثر من60 ورقة علمية متخصصة يقدمها أطباء خبراء في عالم الجراحة من داخل الأردن وكل من (أمريكا، بريطانيا ، المانيا، ايطاليا، اسبانيا، الهند، السعودية ، الامارات، البرازيل، تركيا) .

وقال أمين سر الجمعية الدكتور محمد خريس في تصريح على هامش المؤتمر أن الأردن يعد المرجع الاول لجراحة السمنة ومضاعفاتها في المنطقة العربية، وانه لدينا في الاردن مراكز معتمده من مراكز دولية لجراحة السمنة مثل الاتحاد الدولي لجراحة السمنة.

وأكد أن الخبرات الأردنية في هذا المجال تفوق في في قدراتها ماهو موجود في كثر من الدول، ويقصدنا مرضى لهذا النوع من الجراحات من نحو 55 دولة، خاصة وأن لدينا مستشفيات على مستوى عالي.

وتوقع أنه بعد انتهاء جائحة كورونا أن يزداد عدد المرضى القادمين للعلاج في مختلف الاختصاصات وعلى رأسها جراحة السمنة والتي تساهم بنسبة عالية من عدد المرضى القادمين للعلاج.

وسبق انعقاد افتتاح المؤتمر ورشة عمل في مستشفى الكندي تم خلالها بث عمليات سمنة نوعية لقاعة المؤتمر والى خارج الأردن عن طريق روابط جراحات السمنة العالمية.

وسيقام على هامش المؤتمر لقاء وجاهي برعاية وزير الصحة، بالاضافة الى عدة ورش علمية متخصصة ونوعية للأطباء والممرضين، بالاضافة الى ورش عمل لأخصائيي التغذية يقدمها مخصون في هذا المجال.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق