العجارمة يوعز بصرف ألف دينار لكل مدرسة زراعية

هلا أخبار – نظمت وزارة التربية والتعليم، الاثنين، لقاء حواريا حول “التعليم الزراعي والاقتصاد المنزلي/ الواقع والتحديات”، والذي عقد على مسرح غرفة تجارة عمان.

وقدم أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية الدكتور نواف العجارمة، في بداية اللقاء التهنئة للوطن وقائد الوطن بمناسبة يوم الكرامة، مستذكرا بطولات جيشنا العربي، ومترحما على أرواح شهداء الوطن الذين قدموا وما زالوا أرواحهم فداء للأردن الأغلى، كما قدم التهنئة للزميلات التربويات ولكل أم أردنية بمناسبة عيد الأم.

وأكد الدكتور العجارمة خلال اللقاء حرص الوزارة على تطوير التعليم المهني والتقني، وتهيئة البيئة التعليمية والتدريبية الملائمة والجاذبة في توفير المدارس والمشاغل، وتحفيز الطلبة للالتحاق به، وربط هذا النوع من التعليم بسوق العمل واحتياجاته وتطوراته المحلية والإقليمية والعالمية.

وأشار إلى أن الميدان التربوي يزخر بالكفايات القادرة على تخريج أبناء الوطن الذين يمتلكون المعرفة والمهارة للمنافسة في أسواق العمل، مبينا أن عملية التطوير ستشمل التدريب والتأهيل وتوفير البيئة الملائمة لإكساب الخريجين الكفايات المهنية التي تمكنهم من أداء دورهم المنشود.

وأوعز بدراسة التحديات التي تواجه التطور الوظيفي للمهندسين الزراعيين العاملين بالتعليم المهني في وزارة التربية والتعليم، خاصة فيما يتعلق بالمنافسة على شواغر الإشراف.

كما أوعز بصرف ألف دينار لكل مدرسة زراعية والبالغ عددها 23 مدرسة، على أن تصرف لغايات تحسين التعليم الزراعي فيها، إضافة إلى تشكيل فريق يتابع واقع المدارس المهنية، من خلال الزيارات الميدانية لتلمس احتياجاتها على الواقع، مؤكدا الحرص على رصد التغذية الراجعة من الميدان كونهم الأقرب للواقع.

بدوره، قدم مساعد أمين عام وزارة الزراعة المهندس علي أبو نقطة خلال اللقاء ورقة عمل تضمنت عرضا لواقع القطاع الزراعي في الأردن والتحديات التي تواجهه، مؤكدا أهمية الشراكة مع وزارة التربية والتعليم ودورها في تعزيز وتطوير هذا القطاع، ليكون منتجا بالشكل الذي يحقق الطموح في رفد اقتصادنا الوطني.

وأشار إلى أن المزارع والمهندس الزراعي الأردني ورغم شح الإمكانات ما زالا يقدمان الكثير في مجال الإنتاج الزراعي الذي يعتبر ركيزة هامة من ركائز الأمن الاجتماعي، مبديا استعداد وزارة الزراعة لمساندة المدارس المهنية الزراعية بالإمكانات المتاحة.

وأظهر اللقاء الحواري فهما واضحا من الجميع لواقع التعليم المهني في الأردن ومدى الحاجة إلى تطويره وتحسينه بما يواكب احتياجات سوق العمل، إضافة إلى الحرص على العمل لتذليل التحديات التي تواجه هذا النوع من التعليم في الأردن.

ويأتي هذا اللقاء استكمالا لسلسلة اللقاءات التي تعقدها وزارة التربية والتعليم، لبحث وتلمس الواقع والتحديات التي تواجه التعليم المهني وسبل تطويره.

وشارك في اللقاء عدد من مديري المدارس ومعلمي ومشرفي ورؤساء أقسام التعليم المهني/ الزراعي من مختلف مديريات التربية والتعليم في المملكة.

وفي ختام اللقاء، كرم الأمين العام المدرستين المهنيتين؛ النصر المهنية وسحاب المهنية الفائزتين بجائزة الحسن.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق