حوارية تؤكد أهمية مشاركة الشباب بالاستحقاق الانتخابي

هلا أخبار – واصلت منظمة النهضة العربية للديمقراطية والتنمية (أرض)، السبت، سلسلة حوار الأجيال في مقر هيئة شباب كلنا الأردن، الذراع الشبابي لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية في العاصمة، بعد محافظتي الكرك والزرقاء، للتعريف بقضيتي اللغة العربية والهجرة، وفتح باب الحوار مع الشباب.

وجرى خلال اللقاء الذي حضره 90 شخصا، ونظمه ملتقى النهضة العربي الثقافي وشبكة شباب النهضة في منظمة النهضة العربية (أرض)، و طالبات وطلبة من الجامعة الأردنية، عرض فيلمي “الأرض تورث كاللغة” و”ونويت الهجرة”، وهما نتاج اللجنة الثقافية لشبكة شباب النهضة، ونفذهما الفنان زهير النوباني.

وقال رئيس ملتقى النهضة العربي الثقافي في منظمة النهضة العربية، باسل الطراونة، الذي أدار الحوار: إننا ونحن على أعتاب العملية الانتخابية، تتأتى الضرورة بأهمية مشاركة الشباب في هذا الاستحقاق الانتخابي، وأن يكون لهم الدور في التغير المجتمعي واختيار المرشحين بعناية لإحداث التنمية الانتخابية التي هي جزء من التنمية الثقافية”.

وأضاف الطراونة “جميع الشباب هم أدوات حث وتغيير في مجتمعاتهم، الأمر الذي يفرض علينا فتح باب الحوار بين الشباب وأصحاب القرار بصورة حضارية ومغايرة تواكب التطورات الاجتماعية والسياسية”.

من جهته، لفت مدير عام هيئة شباب كلنا الأردن، عبد الرحيم الزواهرة، إلى أن الشباب يمتلكون المهارات والمعرفة والعطاء، لكنهم يحتاجون للدعم والاستماع لمطالبهم بجدية وعناية.

بدوره، اعتبر الفنان النوباني قدرة الشباب على التغيير نحو الأفضل وإيصال أصواتهم من خلال المنابر المتاحة، والاشتباك بشكل مباشر مع هموم وقضايا الوطن.

ورأى النوباني أن مسألة سفر الشباب للخارج من أجل تحسين ظروفهم المادية مهمة للغاية، لكن علينا التركيز على أن يبقى الوطن وتحسين ظروفه الغاية الأسمى، منبها في ذات السياق ضرورة التمسك باللغة، لكونها أساس الحفاظ على الهوية.

واشارت المشاركة آلاء القريوتي إلى أهمية التأسيس منذ الطفولة للغة العربية و تعلم اللغات الاجنبية الأخرى التي هي مهمة مستقبلا في العمل.

راشد العقيلي رأى أن الدراما الأردنية يجب أن تطور من ذاتها وتقوم بدورها الحقيقي من خلال توعية الشباب بأهمية الهوية العربية واللغة، وكذلك الالتفات لقضية الهجرة التي باتت تسيطر على عقولهم.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق