“الخارجية” تصدّر تحذيرات جديدة للأردنيين بأوكرانيا

هلا أخبار – أكدّت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، استمرارها بالمتابعة الحثيثة لأوضاع وأحوال الأردنيين في أوكرانيا، وتُواصل خلية الأزمة في وحدة مركز عمليات الوزارة وبالتنسيق مع كافة الجهات والمؤسسات الأردنية المختلفة، عملها على مدار الساعة، وبالتنسيق المستمر مع السفارات الأردنية المعنية ومندوبيها على المعابر الحدودية بين أوكرانيا والدول المجاورة لها؛ بولندا ورومانيا وسلوفاكيا وهنغاريا.

وقالت الوزارة، في بيان لها اليوم الإثنين، إنها إدامة اتصالاتها مع الأردنيين داخل أوكرانيا، وكذلك المتواجدين على المعابر الحدودية مع الدول المجاورة لها، وذلك للاطمئنان على أحوالهم وسلامتهم، وتوجيههم بما يكفل أمنهم وسلامتهم في ظل الظروف الحالية في أوكرانيا، وتسهيل إجراءات خروجهم منها آمنين وتأمين عودتهم إلى المملكة.

وفي ظل تصاعد حدة الأزمة العسكرية، وفرض أوكرانيا لحالة الطوارئ وحظر التجول من الساعة الخامسة مساءً إلى الساعة الثامنة صباحاً، ووفقاً للتقارير الواردة للوزارة، تُجدد الوزارة تأكيدها للمواطنين الأردنيين بما يلي:

1-الالتزام التام بالتعليمات الصادرة عن السلطات الأوكرانية، وعدم اتخاذ أي إجراءات من شأنها تعريض حياتهم للخطر، والالتزام في البيوت أو الملاجئ اذا تطلب الأمر ذلك ووفقاً للظروف والأحوال السارية.

2-توخي أقصى درجات الحيطة والحذر في حال تحركاتهم، وخصوصاً في ظل عدم توفر وسائل النقل البري سواء للسيارات أو الحافلات، واقتصارها على القطارات الحكومية المتواجدة في جميع المدن الأوكرانية والتي تعد الوسيلة الأكثر أماناً في هذه المرحلة، شريطة استخدامها قبل ساعات حظر التجول.

3- ونظراً لما تشهده نقاط العبور الفاصلة بين أوكرانيا والدول المجاورة لها من اكتظاظٍ هائل، وانتظارٍ يمتد لساعات طويلة بسبب طوابير المركبات والأشخاص التي يصل طولها لكيلومترات وذلك جراء محاولة أعداد كبيرة من الخروج عبر المنافذ الحدودية، بما في ذلك الأوكرانيين والجنسيات المختلفة الأخرى من الأراضي الأوكرانية، فان إجراءات الوصول للمعابر الحدودية أصبح يستغرق وقتاً طويلاً ما يستدعي من المواطنين اتخاذ الاحتياطات اللازمة من المأكل والمشرب وربما الأغطية للوقاية من الظروف الجوية الباردة.

4- ضرورة التواصل على خطوط الطوارئ والخطوط الساخنة لمركز عمليات الوزارة والسفارة في أنقرة (المعتمدة لدى أوكرانيا) والسفارات في كل من؛ برلين وبخارست وفيينا وموسكو وذلك على الأرقام التي تمّ الإعلان عنها سابقاً من أجل إعلام مندوبي وزارة الخارجية عن التحركات والوصول لأي من المنافذ الحدودية، وتزويدهم بالتفصيلات وصور جوازات السفر ليتمكنوا من اتخاذ الإجراءات اللازمة لتسهيل الدخول.

ويُذكر أنه ومنذ بدء العمليات العسكرية في أوكرانيا، تمكّن أكثر من (260) مواطناً أردنياً من عبور الحدود من أوكرانيا إلى رومانيا وبولندا وسلوفاكيا وهنغاريا ومولدوفا، والذين تمّ التعامل معهم على الفور من قبل مندوبيّ وزارة الخارجية وموظفي السفارات المتواجدين على النقاط الحدودية، وتمّ تأمينهم بالاحتياجات الأساسية، وصرف الوثائق القنصلية اللازمة لمن يحتاج منهم.

وكما تمّ تأمين وسائل النقل بواسطة الحافلات أو من خلال القطارات، لمن يحتاج إلى أماكن إقامة ملائمة، بالإضافة إلى تأمينهم إلى المطارات لتسهيل عودتهم إلى المملكة، فقد وصل الى المملكة حتى الآن 19 شخصاً، ومن المتوقع أن يصل اليوم مزيداً من المواطنين قادمين من بولندا.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق