السفيرة البريطانية تشدد على العلاقة التاريخية التي تربط بلادها مع الأردن

نعظّم إنجازات التي تحققت في الأردن

هلا أخبار – أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية النيابية، خلدون حينا، أن الأردن له موقف ثابت وواضح ومتوازن تجاه قضايا المنطقة كافة.

وأشاد حينا لدى لقاء اللجنة بدار مجلس النواب، اليوم الخميس، سفيرة المملكة المتحدة لدى عمان بريدجيت بريند، جرى تناول مُجمل العلاقات التي تربط البلدين، بالموقف البريطاني الداعم للوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، وكذلك الداعم للقضية الفلسطينية، لافتا إلى أن اللجنة تدعم وتساند كل الجهود التي تُبذل لصالح القضية الفلسطينية، وصولًا لقيام دولة فلسطينية مستقلة.

وأضاف في بيان للجنة، إنه جرى خلال اللقاء بحث سُبل تعزيز التعاون في المجالات كافة، مؤكدًا ضرورة تعزيز العلاقات المتجذرة بين الاردن وبريطانيا، سيما البرلمانية منها، حيث ان تعزيز العلاقات البرلمانية عبر القنوات المتوافرة من شأنه تقريب وجهات النظر حيال العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. بدورهم أكد أعضاء اللجنة النواب الحضور، أهمية تقديم المزيد من الدعم للأردن كي يتمكن من مواصلة القيام بواجبه الإنساني جراء اللجوء السوري، والذي يُشكل ضغطاً على البنية التحتية بشكل عام.

من جهتها، أكدت السفيرة بريند، أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، موضحة أن بلادها تدعم كل الجهود التي من شأنها حل الدولتين والعيش جنباً إلى جنب وتحقيق العيش المشترك.

وشددت على العلاقة التاريخية التي تربط بريطانيا والأردن، مشيرة إلى حجم التعاون والمواقف المشتركة تجاه القضايا كافة.

وأضافت، “مع مرور المئوية الأولى للدولة الأردنية فإن بريطانيا تعظّم اليوم الإنجازات التي تحققت في المملكة الأردنية الهاشمية”، مثمنة الدور الذي يبذله الأردن بقيادته الهاشمية الحكيمة، في التعامل مع مُجمل قضايا المنطقة والعالم.

وقدرت الدور الإيجابي الذي تضطلع به لجنة الشؤون الخارجية النيابية في مجلس النواب الأردني والساعية إلى إيصال رؤية برلمانية واضحة، ما يساعد على تعزيز العلاقات البرلمانية التي تربط البلدين.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق