الحاجة حمده .. تكمل عامها الثَّمانين وهي تخبز الشّراك على الصَّاج

هلا أخبار – تكمل الحاجة حمده مسلم الزِّيود أم محمد عامها الثَّمانين، وهي تخبز على الصَّاج وتأكل هي وزوجها وبناتها مما يزرعون، وقد زارها سمو الأمير الحسين بن عبد الله الثاني ولي العهد في منزلها، وأكل من خبزها وأثنى عليها، داعيا الله أن يحفظها ويمد بعمرها.

تقول الحاجة أم محمد لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) التي التقتها في منزلها بقرية غريسا التَّابعة للواء الهاشمية في محافظة الزَّرقاء، إنَّها تخبز منذ أن كان عمرها 20 عامًا وتأكل وزوجها وابناؤها، وقد خبزت لولي العهد الذي قال لها، إنَّه من أطيب ما أكل من خبز.

وأضافت، أنَّ مسيرة عمرها من بيت الشعر وحتى اليوم تكلَّلت بزيارة غالية عليها لولي العهد بعد أن سجلت مقطعا مصورا تدعو بها سموه لزيارتها وتناول الطعام عندها، وأنَّ المملكة هي بعد حفظ الله بقيادة أمينة عليها.

وبينت أنّ سموه جلس معها اربعين دقيقة استذكرت معه كل أيام الحياة في قريتها، وتحدث أبناؤها لخدمتهم العسكرية في القوات المسلحة الأردنية، وأنهم يحملون أجمل الذكريات من القوات الخاصة الى الجيش وإلى الأمن العام.

وبينت أنَّ سموه قال لها، منذ أن وصلني المقطع المصور وأنا أرغب بزيارتك لكن ظروف فيروس كورونا المستجد حالت دون الحضور، وهو اليوم جاء ملبيا لدعوتها وأن جلالة الملك سيفرح كثيرًا أنني أكلت خبز الشراك من على نار أم محمد البدوية الأردنية الأصيلة.

وقال زوجها الحاج أبو محمد لـ “بترا”، إنَّ الملك عبد الله الأول زارهم عندما كانوا يحلون ويرتحلون شرق محافظة الزرقاء، وأقام عندهم في ثلاثينيات القرن الماضي وأن العائلة الهاشمية حكمت بعدلها ومدها جسور التواصل مع كل ابناء الشعب.

وبين أنَّ عائلته تعيش من خير مزرعته ويأكل مما يزرع، وزيارة ولي العهد كانت أجمل ما مر في هذا العمر فقد غادر وترك السعادة تغمرنا جميعا.

وأضاف أنَّ أبناءه الثلاثة هم متقاعدون من القوات المسلحة، وقد خدموا أجمل أيام عمرهم، وكان محمد الابن البكر قد خدم مع جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين في القوات الخاصة.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق