الديحاني: وفد كويتي لاستقطاب معلمين أردنيين قريبا

أكثر من 63 ألف أردني يعملون في الكويت

الكويت تتجه للاعتراف بالمزيد من الجامعات الأردنية

الكويت تستثمر في كل شيء بالأردن

هلا أخبار – أحمد الزبون – أكد السفير الكويتي في عمّان عزيز الديحاني، أن وفدا من وزارة التربية والتعليم الكويتية سيزور الأردن لاختيار معلمين ومعلمات؛ وذلك في القريب العاجل.

وأضاف الديحاني، في حديثه لـ “هلا أخبار”، أن بلاده لديها اهتمام كبير في العناصر الأردنية، مستذكرا مقولة جلالة الملك الراحل الحسين بن طلال المغفور له بإذن الله “نحن نستثمر في الانسان”؛ إذ الأردن استثمار الأمة العربية.

ونطمح لزيادة أعداد الأردنيين الذين يعملون في الكويت؛ نظرا للتقارب بين البلدين إلى جانب المحبة المشتركة، وفق الديحاني.

وعن التعليم، أوضح أن بلاده تتجه للاعتراف بالمزيد من الجامعات الأردنية من خلال زيارة وفد من وزارة التعليم العالي الكويتية خلال الأشهر المقبلة، حيث إن الجامعات المعترف بها حاليا تبلغ 5.

ولفت إلى أنه جرى خلال الفترة الماضية إعادة توزيع الطلبة الكويتيين على الجامعات مع التركيز على الجامعات الحكومية.

وأشار إلى تواجد أكثر من 63 ألف أردني يعملون في الكويت، معتبرهم إضافة لكل نشاط في بلاده مع التنويه إلى أنهم رصيد للكويت.

واستذكر مواقف الأردن في الكويت خلال بداية أزمة كورونا، إذ شكلوا فرقا تطوعية للتعاون مع الكويتيين، ما يعتبر عنوانا للعلاقات الوثيقة بين البلدين.

وقال إن الكويت تعتبر المصنف الأول بحجم الاستثمارات في الأردن؛ نظرا لوجود المناخ المناسب إلى جانب توفير القوانين والتشريعات التي تشجع على الاستثمار.

وبين أن الأردن يمتلك حجما كبيرا من الاتفاقيات التي وقعت مع الكويت يصل عددها إلى 73 مع وجود لجان مشتركة على مستوى الوزراء بين البلدين، مؤكدا الاهتمام الكويتي بالعلاقات الاقتصادية مع الأردن.

وقال إن بلاده تستثمر في كل شيء بالأردن؛ كون المناخ مشجع على الاستثمار الأمر الذي يبحث عنه المستثمر مع الإشارة إلى أن الأردن جاذب للاستثمارات الدولية وليس فقط الاستثمارات الكويتية؛ لافتا إلى أنه لا يستبعد زيادة حجم الاستثمارات الكويتية.

ولفت إلى أن اهتمام بلاده بالعلاقات الاقتصادية مع الأردن الكبير نابع من توجيهات القيادة السياسية.

وعن علاقات بلاده السياسية مع الأردن، قال الديحاني إن “الأردن في قلب الكويت، والكويت في قلب الأردن”، حيث إن المواقف متطابقة والتنسيق مستمر على المستويات كافة مع التأكيد أن الأردن والكويت في خندق واحد من أجل المواقف القومية والعربية والدولية.

وأوضح أن دول مجلس التعاون الخليجي حريصة جدا على العلاقات مع الأردن مع رغبتها بوجود تقارب أكثر مع المملكة، لافتا إلى أن الأردن يقف في صف المطالب الخليجية كافة “بصوت واحد”.

وبين، أن الموقف الأردني ينسجم مع الموقف الكويتي فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية؛ وذلك انطلاقا من المواقف العربية الداعمة للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وعن التعاون الأردني المصري العراقي، قال “يسعدنا دوما عقد مثل هذه القمم التي تهدف إلى وحدة الصف العربي وتعزيز التضامن العربي”.

ورفع الديحاني أسمى آيات التهنئة والتبريك إلى أمير بلاده الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وولي عهده مشعل الأحمد الصباح والحكومة والشعب الكويتي؛ بمناسبة ذكرى العيد الوطني الكويتي وذكرى يوم التحرير.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق