إدانات دولية لاعتراف روسيا باستقلال دونيتسك ولوغانسك

هلا أخبار – أثار قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مساء أمس الاثنين، الاعتراف بدونيتسك ولوغانسك جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، ردودا غاضبة من قبل العديد من الدول والمنظمات الدولية.

ووفقا لوكالة “رويترز” دان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشار الألماني أولاف سولتس قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتراف باستقلال المنطقتين الانفصاليتين في شرق أوكرانيا واعتبروه “انتهاكا واضحا لاتفاقات مينسك”.

بدوره، أعرب وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، عن إدانته للقرار الروسي كونه يتعارض مع اتفاقيات مينسك، وعائقا خطيرا لمساعي حل الأزمة بالوسائل الدبلوماسية”، داعيا جميع الأطراف إلى المفاوضات.

من جهته، عبر وزير الخارجية الهولندي فوبكه هويكسترا عن إدانته اعتراف روسيا باستقلال هاتين الجمهوريتين.

من جهته دان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ اعتراف روسيا بـ “المنطقتين الانفصاليتين”، مؤكدا أن هذه الخطوة تنتهك اتفاقيات وقعت عليها موسكو.

وقال ستولتنبرغ في بيان “أدين قرار روسيا الاعتراف بجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين” المعلنتين من جانب واحد ذلك “يقوض بشكل إضافي سيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها ويضعف الجهود الرامية لحل النزاع وينتهك اتفاقات مينسك التي تعد روسيا طرفًا فيها”.

وحض ستولتنبرغ روسيا على “اختيار مسار الدبلوماسية” وسحب أكثر من 150 ألف جندي حشدتهم على حدود أوكرانيا.

كما ندّد الاتحاد الأوربي باعتراف بوتين باستقلال المنطقتين واصفًا الخطوة بأنّها “انتهاك صارخ للقانون الدولي” ومتوعدا الكرملين بردّ “حازم” عليها.

وقال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال ورئيسة المفوضية الأوربية أورسولا فون دير لايين في تغريدتين منفصلتين إن “الاعتراف بالمنطقتين الانفصاليتين في أوكرانيا يشكّل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي وسلامة أراضي أوكرانيا ولاتفاقيات مينسك والاتحاد الأوروبي وشركاؤه سيردّون بوحدة وحزم وتصميم بالتضامن مع أوكرانيا”.

وفي بيانه، حض الأمين العام للأمم المتحدة “جميع الأطراف المعنية على تركيز جهودها على الوقف الفوري للأعمال العدائية” و”حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية” وإيلاء الأولوية للدبلوماسية لحل الأزمة.

وبحسب دبلوماسيين، بدأت عصر أمس الاثنين، مناقشات لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي في أقرب وقت ممكن لبحث الاعتراف الروسي باستقلال المنطقتين الانفصاليتين في شرق أوكرانيا.

الى ذلك، ندد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان باعتراف روسيا بالمنطقتين الانفصاليتين في أوكرانيا، واصفا الخطوة بأنها “غير مقبولة”.

واعتبر اردوغان القرار الروسي بشأن الاعتراف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، “انتهاكا صارخا لسيادة ووحدة الأراضي الأوكرانية”، وفقا لوكالة أنباء (الأناضول) الرسمية.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي أندريه رودينكو أعلن اليوم، أن المعاهدتين مع جمهوريتي دونيتسك الشعبية و لوغانسك الشعبية تمتد لعشر سنوات، وتسمح بالتمديد لخمس سنوات أخرى ومن الممكن تغييرها أو تعديلها، بموافقة الطرفين.

وفي تعليق له على المصادقة على تشغيل خط أنابيب الغاز، حذّر المستشار الألماني أولاف شولتس من عقوبات إضافية محتملة على روسيا.

وقال شولتس إنه قرر تعليق الموافقة على تشغيل خط أنابيب الغاز “نورد ستريم 2” مع روسيا ردا على اعتراف موسكو بالمنطقتين الانفصاليتين في شرق أوكرانيا.

وأوضح شولتس أنه طلب من الهيئة الألمانية الناظمة المسؤولة عن المشروع تعليق عملية مراجعته. وقال، إن هذه المسألة “تبدو تقنية، لكنها خطوة إدارية ضرورية تمنع أي مصادقة على خط الأنابيب. وأضاف، “هناك عقوبات أيضا يمكن أن نعتمدها في حال اتُّخذت إجراءات إضافية”.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق