حوارية حول الانتخابات البلدية في الرصيفة

هلا أخبار – نظم منتدى الرصيفة للثقافة والفنون اليوم السبت جلسة حوارية بعنوان “حوارية الانتخابات” في قاعة حزب الوسط الاسلامي في لواء الرصيفة بمناسبة قرب اجراء انتخابات المجالس البلدية واللامركزية شارك فيها عدد من المختصين والمهتمين بالشأن السياسي والعمل البلدي.

وتحدث رئيس المنتدى محمود الصالح في الجلسة التي أدارها الدكتور عدنان لطفي ومحمد حطاب، عن أهمية عقد مثل هذه الجلسات الحوارية بين المختصين والمواطن لتوضيح الامور المختصة بالانتخابات والاجابة على التساؤلات التي تدور في ذهنهم.

وأكد المشاركون أهمية الفصل بين العمل الحزبي والسياسي وهو الخاص بالحكومة والبرلمان والعمل البلدي الذي يهم المواطن لجهة تقديم الخدمات وقضايا البيئة والنظافة والطرق وغيرها، مشيرين في الوقت ذاته الى أن المرشح للعمل البلدي يمكن ان يكون حزبيا أو سياسيا لكن فوزه بمقعد في البلدية يحتم عليه فهم استحقاقات عمله في هذا المنصب الخدمي وليس السياسي.

واتفق المشاركون على ضرورة أن تتغير مفاهيم الناس حول المشاركة في اختيار من يمثلهم واختيار اصحاب الخبرة والدراية بمجتمعهم داخل كل بلدية، ومن يقدم لهم خطة عمل واضحة تكون ضمن برنامج يحاسب على أساسه في حال لم يوف به، مشددين على أن خيار الناخب يجب أن يبنى على أساس من الحرية والديمقراطية دون تدخل من الجانب العشائري او المصالح الخاصة.

وأكدوا ضرورة أن يكون للمرأة مشاركة فعالة بالانتخاب، لا سيما وأن من ترشحن للانتخابات عليهن الدور الأكبر والمسؤولية للعمل بجد ومثابرة لإقناع الناخبين قبل وبعد الفوز بالانتخابات، مشيرين الى دور المرأة المتميز خلال السنوات الماضية في العمل البلدي وتمكنها من الوصول الى رئاسة بلديات والنجاح في عملها.

ودعا المشاركون في الجلسة، الى ضرورة اقبال المواطنين على الانتخاب وتغيير النظرة السلبية تجاه المشاركة في مثل هذه المناسبات الديمقراطية، تجسيدا لدعوات جلالة الملك عبدالله الثاني المستمرة بضرورة المشاركة للتغيير وتحقيق الأفضل للمواطن.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق