بايدن: الهجوم الروسي على أوكرانيا “لا يزال ممكنا جداً

موسكو تندد بخطاب الرئيس الأمريكي

هلا أخبار – قال الرئيس الأميركي جو بايدن إن غزوا روسيّا لأوكرانيا “لا يزال محتملا”، وإن التقارير التي تفيد بأن بعض القوات الروسية ابتعدت عن الحدود الأوكرانية لم تتحقق منها الولايات المتحدة حتى الآن.

وأضاف بايدن “نحن مستعدون للرد بشكل حاسم على أي هجوم روسي على أوكرانيا، وهو احتمال كبير جدا”، وحذر من أن العقوبات الغربية على روسيا “جاهزة” إذا شنت هجوما على أوكرانيا.

وحث الرئيس الأميركي روسيا على التراجع عن شفا الحرب، مشيرا إلى أن أميركا “لا تسعى إلى مواجهة مباشرة مع روسيا”، لكنه هدد “بالرد بقوة” إذا هاجمت روسيا الأميركيين في أوكرانيا، كما تعهد بحماية كل شبر من الدول الأعضاء في الحلف شمال الأطلسي (ناتو).

وكشف بايدن أن الولايات المتحدة وشركاءها في حلف الناتو “مستعدون لكل ما سيحدث”، وأن روسيا “ستدفع ثمنا اقتصاديا باهظا إذا أقدمت على غزو أوكرانيا”.

وأوضح أن العقوبات “الشديدة” التي تنتظر روسيا ستشكل خصوصا “ضغطا على مؤسساتها المالية الأكبر والأكثر أهمية وعلى صناعات رئيسية”، مكررا أنه لن يتم أبدا تشغيل خط “نورد ستريم 2” لنقل الغاز بين روسيا وألمانيا في حال وقع هجوم روسي.

من جهتها قالت وزارة الخارجية الأميركية إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن أبلغ نظيره الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء أن الولايات المتحدة لديها مخاوف مستمرة بخصوص قدرة روسيا على غزو أوكرانيا، وتحتاج إلى رؤية بشأن “وقف للتصعيد يمكن التحقق منه والوثوق به”.

وتحدث الوزيران هاتفيا بعد أن قالت روسيا إن بعض قواتها عادت إلى قواعدها بعد تدريبات بالقرب من أوكرانيا، وبعد أن قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه مستعد لمواصلة الحوار.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس في بيان إن بلينكن أبلغ لافروف أن واشنطن ملتزمة بالسعي إلى حل دبلوماسي “للأزمة التي تسببت فيها موسكو”، وأنه يتطلع إلى رد روسيا المكتوب على اقتراحات الولايات المتحدة وحلف الناتو بشأن الأمن الأوروبي.

وأضاف برايس “كرر الوزير بلينكن مخاوفنا المستمرة من أن روسيا لديها القدرة على غزو أوكرانيا في أي لحظة، وشدد على الحاجة إلى رؤية وقف جاد للتصعيد يمكن التحقق منه والوثوق به”.

وبدورها، قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن لافروف شدد على ضرورة مواصلة العمل معا، ودعا إلى حوار عملي بشأن الأمن، لكنه أخبر بلينكن أن “الخطاب العدواني الذي تضخمه واشنطن غير مقبول”.

وندد لافروف بـ”الخطاب العدائي الذي تعتمده واشنطن”، ودعا “إلى حوار براغماتي حول مجمل المسائل التي تطرحها روسيا”، وفق البيان الروسي.

وأعلنت روسيا الثلاثاء أن بعض قواتها عادت إلى قواعدها بعد تدريبات قرب أوكرانيا، وسخرت من التحذيرات الغربية المتكررة المتعلقة بـ”غزو وشيك”، لكنها لم تذكر عدد الوحدات الجاري سحبها وإلى أي مدى يتم ذلك.

وقال بوتين -في مؤتمر صحفي مع المستشار الألماني أولاف شولتس عقب مباحثات مطولة بينهما في موسكو- “هل نريد حربا أم لا؟ بالتأكيد لا، لهذا السبب قدمنا اقتراحاتنا لعملية تفاوضية”.

وأضاف الرئيس الروسي أنه بحث مع المستشار الألماني الضمانات الأمنية، وأكد استعداد موسكو لمواصلة تصدير الغاز إلى أوروبا عبر أوكرانيا.

وقال بوتين إن روسيا مستعدة لمواصلة المحادثات مع الغرب بخصوص القضايا الأمنية، لكنها ليست راضية عن الحديث الغامض عن عدم استعداد أوكرانيا للانضمام إلى حلف الناتو قريبا.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق