يوم الوفاء للمتقاعدين العسكريين يصادف الثلاثاء

هلا أخبار – يصادف يوم الوفاء للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى، اليوم الثلاثاء، الموافق 15 من شهر شباط من كل عام.

جاء يوم الوفاء للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء بمكرمةٍ ملكيةٍ من جلالة الملك عبدالله الثاني وتخصيص هذا اليوم من كل عام للاحتفال بهم.

ويذكر هذا التاريخ بشهداء كتيبة الحسين الثانية أم الشهداء، عندما اشتبكت مع العدو الصهيوني في معركة الثماني ساعات قُبيل معركة الكرامة الخالدة عام 1968، وفقدت في هذه المعركة خيرة رجالها ليلحقوا بربهم شهداء وعلى رأسهم قائد الكتيبة المقدم الركن منصور كريشان.

وكان جلالة الملك عبدالله الثاني قد أرسل في العام 2012 إلى رئيس الوزراء الأسبق عون الخصاونة بمناسبة الذكرى الرابعة والأربعين لمعركة الكرامة، رسالة يدعو فيها الحكومة إلى إعلان الخامس عشر من شباط في كل عام يوما وطنيا للوفاء والاحتفال بالمحاربين القدامى والمتقاعدين العسكريين.

وتاليا نص رسالة جلالة الملك:

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمّد، النبي العربي الهاشمي الأمين،
دولة الأخ عون الخصاونة، حفظه الله،
رئيس الوزراء الأكرم،

يطيب لنا أن نبعث إليك بتحية عربية هاشمية، وأن نعرب عن تقديرنا لك وللفريق الوزاري على ما تبذلونه من جهود خيّرة، لترجمة رؤيتنا لمسيرة الإصلاح وإخراجها إلى حيّز الواقع، وصولاً إلى الأردن الأنموذج في التحول الديمقراطي الذاتي، الذي يكرس الحرية والمشاركة والمسؤولية.

ونود أن نتوجه بالتحية والشّكر والتقدير إلى سائر مؤسساتنا الأمنية، ومنتسبيها من ضباط وأفراد، على ما يبذلونه من عمل دؤوب ومستوى رائد ومتميز من الوعي والحكمة والأناة والصبر أنتج مناخا عامّا متسامحا ومتفهما للظروف والتحولات التي يمر بها المجتمع، ما وفّر بيئة حافزة للعمل السياسي الجاد والراغب في المشاركة الحقيقية، والشراكة في صناعة القرار لحمل أصوات المواطنين وترجمتها إلى سياسات وإجراءات تنفيذية.

إن تقديرنا لنشامى ونشميات الأجهزة الأمنية يأتي في سياق احتفالات المملكة بيوم الكرامة، التي يستذكر فيها الأردنيون والعرب دور قواتنا المسلحة الباسلة في هذه المعركة الخالدة، وذكراها الغالية على قلوب ووجدان كل الأردنيين، حين سطّر جيشنا العربي أنصع الصفحات، ذوداً عن تراب الوطن الطاهر ضد الظلم والعدوان.

وقد شكّلت هذه البطولة فصلاً راسخاً في كتاب البطولات الأردنية نفخر ونعتز بها، لأنها الشاهد على أن الإصرار والعزيمة تتغلب على كل الظروف والتحديّات. وفي هذا اليوم، الذي نستذكر فيه وقفات الجيش العربي الباسل، يوم أن صان كرامة الأردن والأردنيين، نقف احتراماً لشهداء الأمة والمحاربين القدامى والمتقاعدين العسكريين، الذين صنعوا هذا النصر بدمائهم وبطولاتهم.

وفي غمرة هذه الاحتفالات الوطنية الزاهية، نرى أنه بات من الضروري إعلان يومٍ نحتفل فيه بالمحاربين القدامى والمتقاعدين العسكريين، الذين قاتلوا في معارك الجيش العربي في اللطرون وباب الواد والكرامة، وسائر المعارك التي خاضها جيشنا المصطفوي دفاعا عن الوطن والأمة، ويخصص كيوم للوفاء للمحاربين القدامى، وهم الرديف لجيشنا العربي وأجهزتنا الأمنية الباسلة. وقد ارتأينا أن يكون الخامس عشر من شباط في كل عام يوما للوفاء للمحاربين القدامى، وهو اليوم الذي سطرت فيها إحدى وحدات قواتنا المسلحة الباسلة أسمى معاني البطولات عام 1968 قبيل معركة الكرامة.

إننا إذ نكرس هذا اليوم مناسبة وطنية نعبر فيها جميعا عن تقديرنا لمحاربينا القدامى، لنستذكر دائماً عطاءهم المميز، وجهادهم في سبيل الله والوطن. وهم صنّاع التنمية وأصحاب رسالة الإنسانية والسلام.

مجدداً التهنئة لكم ولنشامى الجيش العربي ومؤسساتنا الأمنية بهذا اليوم المبارك، داعياً لهم دوماً بالتوفيق وثبات العزيمة وسداد الرأي.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
عبدالله الثاني ابن الحسين





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق