أزمة “أوكرانيا – روسيا” قد ترفع أسعار المحروقات بالمملكة

لمستويات غير مسبوقة

هلا أخبار – إسماعيل عُباده – قال الخبير في قطاع الطاقة عامر الشوبكي، إن التوتر العالمي جراء أزمة “أوكرانيا – روسيا”، ستقفز بأسعار النفط لمستويات مرتفعة خلال الأيام القادمة.

وأضاف الشوبكي في حديث لـ “هلا أخبار”، إن أسعار النفط ستواصل الارتفاع عالمياً خلال الأيام القليلة القادمة، متوقعاً أن يصل برميل النفط 100 دولار عالمياً خلال أيام وقبل نهاية شهر شباط الحالي.

وأوضح أن هذا الارتفاع سينعكس على أسعار المشتقات النفطية في الأردن بحال وصل 100 دولار سعر البرميل عالمياً، كالآتي:

البنزين 90 قد يصل إلى دينار للتر الواحد (20 ديناراً للتنكة)

البنزين 95 قد يصل إلى 1.24 دينار للتر الواحد (24.8 دينار للتنكة)

سولار وكاز قد يصل إلى  75 قرشا للتر الواحد (15 ديناراً للتنكة)

وأشار الشوبكي، إلى أن هذه الأسعار قد تصل إليها المشتقات النفطية، إذا لم تواصل الحكومة سياستها بتحمل الارتفاع كما حصل خلال الأشهر القليلة الماضية.

وتحملت الحكومة فرق ارتفاع أسعار المحروقات خلال الشهرين الماضيين، بحيث تم تثبيت أسعار المشتقات النفطية وعدم رفعها على المواطنين.

واعتبر الشوبكي، أن هذا ليس تمهيدا للحكومة لاجراء رفع على أسعار المشتقات النفطية، بل لتنبيه الحكومة لاتخاذ اجراءات احترازية لحماية المواطن من موجات التضخم القادمة على أسعار الطاقة والمواد الغذائية .

وأوضح الشوبكي، أن الغاز المنزلي سترتفع أسعاره أيضاً كونه ينتج من تكرير النفط، مضيفاً أن الحكومة في موقف لا تحسد عليه.

وفي السياق، قال الشوبكي، إن الحتمية الأمريكية تقول إن روسيا ستدخل اوكرانيا، مضيفاً أنه في حال دخلت روسيا أوكرانيا سترتفع أسعار النفط بشكل سريع من 15 – 20% عالمياً، بحيث يصل سعر البرميل بسهولة 120 دولارا.

ولفت إلى أنه من المتوقع أن يستمر صعود أسعار النفط في ظل التوتر العالمي، بحيث قد يصل هذا الشهر الى 100 دولار.

ونوه الشوبكي، إلى أن روسيا تصدر 5 مليون برميل نفط للعالم يومياً، وهي ثاني أكبر مصدر للعالم بعد السعودية، والاستمرار في التوتر سيرفع أسعار النفط.

وأشار إلى أنه في حال كانت العقوبات الغربية على روسيا تطال قطاع الطاقة، سيحجب ذلك 5 مليون برميل عن العالم يومياً.

وبين أن روسيا تصدر الى أوروبا 2.5 مليون برميل وهو ربع حاجتها من النفط يومياً.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق