الحاج توفيق: تراجع مبيعات السلع الغذائية في الأردن 40%

مع انتهاء قانون الدفاع ستندثر آلاف الوظائف في الأردن

هلا أخبار – إسماعيل عُبادة – قال رئيس غرفة تجارة عمّان خليل الحاج توفيق، إن ما يفتقد له الوضع الاقتصادي في الأردن هو التشخيص للقطاعات والأزمات التي يمر بها، سواء أكان ذلك “بقصد أو بغير قصد”.

وأضاف الحاج توفيق، خلال اجتماع اللجة المالية والاقتصادية في مجلس الأعيان بأعضاء غرفة تجارة الأردن، اليوم الخميس، أن أكبر مشغل للعمالة المحلية القطاع التجاري، إذ يشغل نحو نصف مليون شخص، بينما يشغل القطاع الصناعي نحو 120 ألف شخص.

وأشار إلى أن التشخيص للبطالة في الأردن من قبل الحكومة خاطئ، داعياً إلى إجراء دراسات أكبر في الملف.

وبيّن أن تخفيض الرسوم الجمركية على السلع المستوردة أمر هام جداً للقطاع التجاري في الأردن، ويعمل على تخفيف أسعار السلع بالسوق المحلي.

وأوضح الحاج توفيق، أن قطاع الدواجن من أنجح القطاعات في الأردن، لكن لا يوجد اكتفاء ذاتي من الدواجن بالمملكة، وأسعاره تدل على ذلك.

واعتبر أن الرسوم الجمركية التي تفرض على الطرود البريدية تنهك القطاع التجاري في الأردن، مشيراً إلى أن العديد من البضائع المزورة ترد الأردن عبر الطرود البريدية.

وكشف الحاج توفيق عن تراجع المبيعات على السلع الغذائية في الأردن بنسبة تصل إلى 40%، معتبراً أن ذلك بسبب تراكم الديون والقروض على المواطنين.

واعتبر أن الأردن الآن يعيش في أزمة اقتصادية، مضيفاً أنه مع انتهاء قانون الدفاع ستندثر آلاف الوظائف في الأردن، مؤكداً على أهمية إدارة الأزمة الاقتصادية بشكل جيد.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق