اتفاقية تعاون بين العقبة الخاصة والمجلس الوطني لمهارات قطاع السياحة

هلا أخبار – وقعت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، اليوم الأحد، اتفاقية تعاون مع المجلس الوطني لمهارات قطاع السياحة والضيافة، بهدف عقد برامج تدريبية لتطوير مهارات العاملين في قطاع السياحة والضيافة.

ووقع الاتفاقية عن السلطة رئيس مجلس المفوضين المهندس نايف بخيت، وعن المجلس الوطني رئيس المجلس محمد القاسم، بحضور نائب رئيس مجلس المفوضين مفوض السياحة شرحبيل ماضي، ورئيس غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق.

وقال بخيت إن الاتفاقية هي الأولى من نوعها على مستوى المملكة، وتهدف إلى الاستعانة بخبرات السلطة في تقديم برامج تدريبية لتطوير مهارات العاملين في قطاع السياحة والضيافة وإكسابهم المهارات المطلوبة والترويج للوظائف المتاحة في قطاع السياحة والعمل على إنجاز محور تفعيل خطة المهارات ضمن استراتيجية السلطة.

وأضاف أن السلطة تسعى من خلال هذه الاتفاقية إلى تحسين جودة التعليم والتدريب للعاملين في قطاع السياحة والضيافة ضمن برامج تدريبية تستند الى معايير مهنية محدثة، وفق نهج تشاركي مع المؤسسات الرسمية المعنية والقطاع الخاص وغيرهم من الشركاء لتزويد القطاع بالكوادر المؤهلة والمدربة.

من جهته، قال القاسم إن هذه الاتفاقية تأتي تأطيرا للتشاركية بين القطاع العام والخاص، للمشاركة في إنجاز محور السياحة وبناء المهارات ضمن استراتيجية العقبة التي تحظى باهتمام جلالة الملك عبدالله الثاني وسمو ولي عهده الأمين.

وبين أن المجلس سيعمل مع سلطة العقبة ضمن هذه الاتفاقية من خلال الربط الدائم بين مخرجات التدريب المهني والتقني مع متطلبات سوق العمل في القطاع السياحي، وسيقوم المجلس ايضا بالعمل على وضع معايير مهنية لجميع المهن في كل قطاع، والتنسيق مع مزودي التدريب المهني والتقني وعكس هذه المعايير على المناهج التدريبية المقدمة من مزودي التدريب لتوفير أيد عاملة أردنية ماهرة ومدربة على المهن والمهارات التي يطلبها السوق.

واضاف أن المجلس يعمل على التحديث الدائم لقاعدة بيانات المهن والمهارات ذات الأولوية في سوق العمل والتنسيق مع مراكز التدريب في هذا المجال، ومراجعة البيئة التدريبية والمناهج والبرامج المقدمة للتأكد من جودة مخرجاتها بالتنسيق مع هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية، مشيرا إلى أن المجلس سيقوم بالتعاون مع السلطة بوضع خطط الاستشارات التعليمية والوظيفية لتحفيز العمالة الوطنية للانخراط في سوق العمل بالقطاع السياحي ورفع نسبة مشاركتها ضمن رؤية المجلس والاستراتيجية المشتركة.

بدوره، لفت ماضي إلى أن السلطة ستقوم بتحديد أولويات المهن المطلوبة في القطاع السياحي على المدى القريب والمتوسط، وإعداد المعايير الوطنية المهنية لكل وظيفة من الوظائف المطلوبة حسب الأولويات، والعمل مع مزودي خدمات التدريب المهني والتقني لمراجعة وتحسين البرامج التدريبية للوظائف المطلوبة بما يتماشى مع المعايير المهنية لكل منها والتنسيق مع هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية لاعتماد هذه البرامج بشكل رسمي.

واشار إلى أن السلطة ستقوم بترويج أنشطة المجلس الوطني الهادفة إلى تعزيز برامجه كافة، وتعميم برامجه ولقاءاته على المعنيين كما ستعقد الورش التوعوية والبرامج التدريبية المتنوعة في مختلف المجالات التي تهم قطاع السياحة والضيافة، وفي الجانب الإعلامي ستعمل على نشر التوعية بين الفئات المستهدفة والترويج إعلاميا للأهداف والأعمال المشتركة.

الى ذلك، أكد عضو مجلس ادارة هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية رامي سماعين، أهمية الاتفاقية ودور القطاع الخاص المتمثل بمجلس مهارات قطاع السياحة والضيافة في العمل الدائم على تطوير منظومة ومخرجات التدريب المهني والتقني لرفع مهارة العاملين في القطاع السياحي ورفع مستوى الخدمة المقدمة في القطاع بشكل عام للسائح الأجنبي والزائر المحلي.

ونوه إلى دور مجلس إدارة الهيئة بتسهيل أعمال مجالس المهارات القطاعية ومنها مجلس مهارات قطاع السياحة والضيافة وتوفير التسهيلات المتاحة لإنجاز أهدافه والتقدم بهذا القطاع المهم للاقتصاد الوطني.

يشار إلى أن المجلس الوطني المشكل بناء على قرار مجلس تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقني هو هيئة غير ربحية تتولى وضع المعايير الوظيفية للمهن في قطاع السياحة والضيافة للارتقاء بكفاءة العاملين في القطاع.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق