“السيبراني العربي”: الأردن يخطو بإيجابية نحو التحول الرقمي

هلا أخبار – قال رئيس قطاع الأمن السيبراني العربي، وائل وهبة ابراهيم، إن الأردن بدأ يخطو خطوات إيجابية في موضوع الأمن السيبراني، وقد انتقل حسب التصنيف العالمي لترتيب الدول في الامن السيبراني من الثمانينات إلى السبعينات لأكثر من 170دولة عالميا.

واكد خلال محاضرة نظمتها الجمعية الاردنية للبحث العلمي والريادة والابداع مساء امس الجمعة، عبر تطبيق زووم” بعنوان “تحديات التحول الرقمي والأمن السيبراني”، أهمية الدعم الحكومي بهذا الاتجاه والاستثمار في الكفاءات الأردنية داخليا وخارجيا.

وبين أن الجامعات الأردنية تسعى إلى بناء محتوى رقمي يوائم الاستراتيجية الوطنية للتحول الرقمي، وقال:” يجب أن نسارع في إطلاق هيئات معنية بالحكومة الالكترونية”، مشيرا إلى أن التحول الرقمي ليس ترفا وهناك ثورة صناعية رابعة يجب أن نتكيف معها ونحضّر للقادم، لبناء منظومة أمن سيبراني.

ودعا إلى التعاون بين الحكومة والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني، لتفعيل برامج ومبادرات التوعية والتثقيف لكافة شرائح المجتمع من الأطفال والكبار لايجاد حالة متقدمة من الوعي في مواجهة اي اختراقات أو قرصنة أو هجمات إلكترونية عبر الوسائل المتاحة، عن طريق تفعيل مبدأ درهم وقاية خير من قنطار علاج، مبينا الحيل والأساليب التي يتبعها القراصنة.

وأشار ابراهيم، ألى ضرورة بناء منظومات التحول الرقمي في الدول والحكومات والمؤسسات، يرافقه بناء مواز لمنصات الحماية الإلكترونية السيبرانية الشاملة المتكاملة وبناء تشريعات رقابية وتنظيمية ومراكز أمن للعمليات الإلكترونية، وهيئات فاعلة لبناء منظومة موارد بشرية متعلمة ومؤهلة ومدربة لخدمة التحول الرقمي والأمن السيبراني، بدءاً من المدارس والمعاهد ومراكز التدريب المتخصصة وحتى الجامعات.

وأضاف أن وظائف التحول الرقمي الجديدة بتفرعاتها، يجب أن تكون محط اهتمام الدول والحكومات ومحاولة أنسنة التكنولوجيا لتوائم المتطلبات الإنسانية والاجتماعية والأخلاقية.

وعرض رئيس القطاع، طرق الاختراقات السيبرانية لمنظومات التحول الرقمي كالتشفير باستخدام فيروسات خبيثة وعلى رأسها فيروس الفدية الشهير، وأهدافها كالابتزاز والسرقة والتخريب والتدمير واختراق الخصوصية واغتيال الشخصية وتشويه السمعة بهجمات الذباب الإلكتروني من خلال منصات الإعلام الرقمي.

وأوضح أن من يقود العالم هو فقط من يمتلك المعلومات الضخمة ويحافظ على سريتها وخصوصيتها واستثمارها، تحقيقا للتنمية الشاملة والرفاه الإنساني كجزء من منظومة الدفاع والهجوم بقصد الدفاع السيبراني.

وشملت المحاضرة التي أدارها رئيس الجمعية عميد كلية التكنولوجيا الزراعية في جامعة عمان الاهلية الدكتور رضا الخوالدة، على العديد من المداخلات التي أكدت أهمية ايلاء هذا الموضوع المزيد من الاهتمام والنهوض به.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق