اختتام المسار الوطني لبرنامج القيادات الشابة

هلا أخبار – اختتم المسار الوطني لبرنامج القيادات الشابة موسمه السابع، باعتباره أحد مشاريع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي-الإقليمي والذي عمل خلال مواسمه السابقة على بناء واحدة من أكثر شبكات الشباب ديناميكية في المنطقة العربية.

وأوضح بيان صدر عن المشروع اليوم الأحد، أن البرنامج يدعم مشاركة الشباب والشابات المجتمعية ويقدم لهم الفرصة لفهم التحديات المتعلقة بدمجهم الاقتصادي والسياسي والاجتماعي في مجتمعاتهم.

وأضاف البيان أن مهمة برنامج القيادات الشابة والذي انطلق منذ 2015 تتمثل في الاستثمار في الشباب والشابات في جميع أنحاء المنطقة العربية لتوظيف إمكاناتهم حتى يصبحوا قادة ومفكرين اجتماعيين وقوة مؤثرة للتغيير في مجتمعاتهم وبلدانهم والمنطقة ككل.

وقالت ضابط ارتباط الشباب والابتكار في مكتب الأردن، دانة خان، لقد استطعنا في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي من خلال استطلاعات الرأي التي تحصل على المستوى الوطني والإقليمي تحديد التدخلات والأنشطة الواضحة التي تستهدف تعزيز أهداف التنمية المستدامة بين الشباب والمؤسسات/المنظمات التي تخدم الشباب، وإعادة تشكيل الأوليات والأنشطة بما يلتقي مع تطلعات وآمال الشباب والشابات على وجه الخصوص في الأردن.

ويغطي البرنامج هذا العام الركائز المختلفة التي يعمل عليها المكتب في الأردن وهي سبل العيش والمشاركة الشاملة والتماسك الاجتماعي والبيئة وتغير المناخ.

وبسبب هذه المبادرة المشتركة يساهم اليوم 14 شابا وشابة من مختلف الدول العربية كـ “مبعوثي الشباب للتنمية في المنطقة العربية” في تعزيز إشراك الشباب ذكورا وإناثاً وخلق منصة مشتركة للتعلم وبناء القيادات الشبابية ليصبحوا بناة للمجتمعات وصناع للسياسات.

وقالت مبعوثة التنمية للشباب بمكتب الامم المتحدة في الأردن براءة بطاينة إن البرنامج يهدف الى إدماج الأنشطة في خطط عمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي التي تستهدف الشباب والشابات، بحيث تلتقي مخرجات البرنامج على المستوى الوطني مع أولويات الشباب الأردني والعربي ككل، وبنفس الوقت يتمكن الشباب والشابات من فهم أدوارهم ومسؤولياتهم تجاه المجتمع وأنفسهم، بحيث يكون المسار الوطني بداية المشاركة الفعلية لهم.

وأوضحت أنه بالرغم من التحولات والتحديات التي واجهت البرنامج بسبب ظروف كورونا في الموسم السادس والسابع إلا أن المبادرة المشتركة بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومركز الشباب العربي ساهمت في ايجاد نموذج جديد للعمل مع الشباب والشابات.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق