المعايطة: العلاقات بين الأردن ورومانيا تمتد لتشمل كافة مناحي الحياة

هلا أخبار – مندوباً عن سمو الأميرة منى الحسين، رعى وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة، مساء أمس، فعاليات المؤتمر الطبي الأردني الروماني الحادي عشر والدولي التاسع لجمعية الأطباء خريجي الجامعات الرومانية.

وقال المعايطة خلال المؤتمر الذي تم تنظيمه عبر تقنية الاتصال المرئي، أن استمرار انعقاد المؤتمر على مدار 11 عاماً يؤكد أهمية ما يتناوله من موضوعات وأيضاً اهتمام سمو الأميرة منى الحسين بتطوير العلاقات الأردنية الرومانية خاصة في المجالات العلمية والصحية، مشيراً إلى العلاقات المتينة التاريخية التي تربط الأردن بدولة رومانيا التي تخرج من جامعاتها أعدادا كبيرة من الأردنيين ممن تبوأوا العديد من المناصب العامة بالأردن.

وأضاف المعايطة أن العلاقات بين الأردن ورومانيا تمتد لتشمل كافة مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية، وأن العمل مستمر لتعزيز هذه العلاقات وتطويرها في مختلف القطاعات.

من جهته، أكد رئيس جمعية الأطباء خريجي الجامعات الرومانية الدكتور عبدالكريم العبادي أهمية المؤتمر الذي هو ترجمة لرؤى جلالة الملك عبدالله الثاني وجهوده في توطيد العلاقات الأردنية الرومانية في كل المجالات، مبيناً أن المؤتمر الطبي يعقد سنوياً لتبادل الخبرات في جميع المجالات خاصة المجال الطبي، موضحاً أن انعقاده هذا العام عبر تقنية الاتصال المرئي هو بسبب جائحة كورونا.

وناقشت جلسات المؤتمر، العديد من المواضيع التي تناولت الأعراض المرتبطة بعدوى كوفيد-19، والتحديات التي تواجه أقسام التخدير خلال الجائحة وأثر اللقاحات في التخفيف من مضاعفات الإصابة بفيروس كورونا.

كما ناقش المؤتمر متلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة المرتبطة بـكوفيد-19 عند الأطفال، وخطر السمنة عند المصابين بفيروس كورونا، وسبل الوقاية والسيطرة على حالات النزيف التي تهدد حياة المرضى، إضافة إلى العلاج التداخلي لألم الحوض المزمن وآلام الأورام وغيرها من المواضيع الطبية المتخصصة.

وتحدث خلال المؤتمر كل من؛ الدكتور رائد الشبول مندوب وزير الصحة، والسفير الأردني في رومانيا سفيان القضاة، والسفير الروماني في الأردن جورج كريستيان ميور، ورئيس المؤتمر السابق الدكتور فيوريل سكريبكاريو، ورئيس جامعة غالاتس الدكتور جورجيسكوا لوسيان، ورئيس نادي خريجي الجامعات الرومانية الدكتور بسام الشلول ورئيس مجلس أمناء جامعة سيبو الدكتور ايوان بوندريا، ورئيس جامعة تيرغو موريش الدكتور ليونارد ازامفيري.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق