الردايدة: “خطة النمو الأخضر” تمس قطاعات الطاقة وإدارة النفايات والمياه

هلا أخبار – أكد وزير البيئة الدكتور معاوية الردايدة، أن مشاركة سمو ولي العهد في قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر (MGI) التي تستضيفها الرياض، كانت لها الأثر البالغ في إيصال رسالتنا البيئية والوطنية للعالم والتي تتعلق بظاهرة تغير المناخ العالمي.

وقال خلال مداخلته على “راديو هلا” عبر برنامج “يا هلا”، إن هذه الظاهرة تؤثر على الدول جميعها، ما يتطلب من الدول جميعها تحديد الإجراءات التي يجب اتخاذها لمواجهة هذا التحدي، مشيرا إلى أن تحديد الحلول لمواجهة هذه الظاهرة يتطلب تكثيف الجهود الدولية والعمل المشترك ضمن منظومة عملية متكاملة تأخذ بعين الاعتبار استحقاقات الوقت الحالي.

وأضاف أن الخطة الوطنية للنمو الأخضر للعام 2021 – 2025، تمس قطاعات عديدة منها الطاقة وإدارة النفايات والمياه، وعليه لابد من وضع الخطط التي تتضمن مشاريع واضحة تؤدي إلى تخفيض البصمة والانبعاثات الكربونية في المملكة، فالجهود التي يقوم بها الأردن مهمة وهي جزء من المنظومة العالمية للحفاظ على البيئة والتعامل مع أزمة المناخ العالمية، يضاف اليها المساهمات الوطنية المحددة للعام 2030 التي التي ستعرض في قمة المناخ الدولية المقبلة.

وبين أن المشاريع التي ستطرح سيكون فيها تركيز على مجال الطاقة وفي نفس الوقت الوضع المائي الأردني والتحديات التي يواجهها مع حركة اللاجئين، بالإضافة إلى تشجيع الاعتماد على المركبات الكهربائية، وتحويل النفايات إلى مصدر للطاقة، لذلك خطتنا تصب في منظومة إيجاد الحلول الناجحة لمواجهة تحدي المناخ.

وتابع أن كل دولة في العالم ستقوم بجهدها للأعوام  2030 – 2050 – 2060، وهذه الجهود ستصب في إيجاد الحل اللازم لخفض درجة الحرارة أو ضمان عدم ارتفاعها عن (الدرجة والنصف) حسب اتفاقية باريس للمناخ.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق