“سيدات الأعمال والمهن” يشارك في حوارية لإكسبو المملكة الدولي

هلا أخبار – شارك ملتقى سيدات الأعمال والمهن الأردني في جلسة حوارية نظمها إكسبو المملكة الدولي، اليوم الأربعاء، بعنوان “فرص النساء في استثمار التكنولوجيا للوصول إلى العالمية: تحديات ونجاحات”.

وقالت رئيسة الملتقى، تغريد النفيسي، إن وجود التكنولوجيا زاد حجم الأعمال التي تملكها نساء حول العالم، ففي الولايات المتحدة زادت نسبة سيدات الأعمال من 45 بالمئة ما بين الأعوام 2007 وحتى 2016.

وأضافت النفيسي أن التطور التكنولوجي يساهم في استدامة الصناعة الأردنية، وتقليل الفجوة الجندرية، رغم وجود تحديات تواجهها النساء الصناعيات، خاصة في قطاع الخدمات والتسويق والدفع الإلكتروني.

وبيّنت أن الملتقى معنيٌ بالتمكين الاقتصادي للمرأة الأردنية سيدة الأعمال والمهنية، من خلال تحفيزها للوصول إلى اقتصاد ينعم بتنمية مستدامة.

من جهتها، قالت نائب رئيس مجلس أعمال السيدات الصناعيات والمدير التنفيذي لشركة ريمارا للتعبئة والتغليف، الدكتورة ريم البغدادي، إن التكنولوجيا ركن أساسي في عمل القطاع الصناعي، وتوفير فرص العمل الحقيقية، وزيادة القيمة المضافة والأرباح وزيادة الدخل القومي، وفي توفير مقومات الأمن الذاتي.

وأضافت البغدادي أن عمل النساء يتركز في المجالات التي تتزايد فيها الوظائف، مثل الهندسة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وبالتالي تقل احتمالات وصول النساء إلى مناصب عليا بنسبة 15 بالمئة عن الرجل، بينما تزيد فرصة توليهن وظائف مكتبية وأعمالاً خدمية بنسبة 19 بالمئة عن الفرص المتوقعة للرجال، وهي الأعمال التي يؤدين فيها مهاماً أكثر روتينية، مما يجعلهن أكثر عرضة لمخاطر التسريح بسبب تغير التكنولوجيا.

ولفتت إلى وجود فجوة كبيرة في استخدام النساء للخدمات التحويلية، مثل خاصية استخدام الإنترنت عبر الهاتف المحمول، إذ إنّهن بحسب التقديرات أقل استخداماً للإنترنت بنحو 26 بالمئة من خلال الهاتف.

ودعت البغدادي إلى إعادة تقييم منظومة العلم والتكنولوجيا، ومعالجتها لبناء الدول، خاصة جزئية اكتساب التكنولوجيا لتحقيق التنمية المستدامة، والذي يعني نقل وتوطين التكنولوجيا محلياً، من خلال نقل خطوط الإنتاج والمنتجات والخبرات، لزيادة القدرات الإنتاجية.

كما دعت إلى توليد التكنولوجيا، من خلال الابتكار والتطوير، لتصنيع منتجات منافسة عالمياً، بالاستفادة من الأبحاث والدراسات التي تربط ما بين التكنولوجيا ومعدلات التنمية في الدول التي تستخدمها، وإيجاد تشريعات تنظم عقود اكتساب التكنولوجيا و تضبط الجودة والمواصفات والمقاييس، إضافة لتشريعات حماية الملكية الفكرية، وتحفيز القطاع الخاص ضريبياً ومالياً، والحد من هجرة العقول، من خلال تحسين ظروف العاملين في مجال تكنولوجيا المعلومات.

من جهتها، قالت مالكة شركة الوسام للاستشارات الدكتورة رنا الأكحل، إن الأردن في بداية الطريق نحو التحول الرقمي في تصدير الخدمات، خاصة وأن جائحة كورونا أكدت للقطاعات التجارية أهمية التحول الرقمي. وأضافت الأكحل إن نسبة النساء العاملات بالقطاعات الخدمية هي الأعلى من بين مختلف القطاعات، وتعمل 96 بالمئة منهن في مشاريع صغيرة. ودعت إلى تعزيز التحول الرقمي في مجال الاستشارات والخدمات، من خلال تصدير الخدمات عبر منصة وطنية، تجمع الرائدين والرائدات في القطاع.

ويعد إكسبو المملكة الدولي أول معرض أردني دولي تنظمه شركة السنديان بالتعاون مع عدة جهات حكومية وخاصة، ويهدف إلى ربط المصانع ومقدمي الخدمات والشركات الناشئة بالسوق العالمية من خلال نوافذ افتراضية تفاعلية تضمن أعلى معايير التواصل عبر الإنترنت.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق