“التعليم والشباب النيابية” تلتقي ممثلي القطاع الشبابي

هلا أخبار – أكد رئيس لجنة التعليم والشباب النيابية الدكتور بلال المومني أهمية ايجاد الحلول المناسبة للقضايا والتحديات التي تواجه الشباب وتمكينهم سياسياً واجتماعياً واقتصادياً تنفيذاً للتوجيهات الملكية السامية التي تركز دائماً على تعزيز دورهم بصنع القرار الذي يخدم الوطن والمواطن ويساهم بتقدمه وازدهاره.

وأضاف المومني خلال لقائه أمس الخميس وأعضاء اللجنة ممثلي ورؤساء الأندية والمراكز الشبابية في مركز شباب العقبة ونادي شباب العقبة ونادي الخليج، أن مشكلة البطالة التي تواجه القطاع الشبابي وخاصة في ظل تداعيات جائحة كورونا من اكثر المشاكل التي تؤرق هذا القطاع، مؤكداً أهمية اجتراح حلول جذرية لتوفير فرص عمل تضمن لهم حياه كريمة.

وأشار إلى أهمية الحوار السياسي مع الشباب والتعرف على افكارهم والتغلب على المعوقات التي تواجههم واستحداث حاضنات أعمال تعمل على احتوائهم وتدريبهم على مهن يحتاجها سوق العمل وتوجيه الجامعات والمعاهد التعليمية نحو برامج تعليمية تكون مخرجاتها تتواءم والمهن المتوفرة محلياً وعالمياً.

بدوره، قال رئيس لجنة السياحة والنقل والخدمات العامة النيابية النائب عبيد ياسين، ان الزيارات الميدانية التي تقوم بها اللجان النيابية الى محافظات المملكة هدفها نقل مطالب المواطنين إلى السلطة التنفيذية ومتابعتها تنفيذاً لرسالة المجلس الرامية إلى تلمس قضايا ابناء المجتمع المحلي ومشاركتهم في اتخاذ القرارات التي تخدم مناطقهم وتوفر الحلول المناسبة لمشاكلهم .

وأضاف ياسين، أن الشباب هم قوة بناء المجتمع ويجب تعزيز دورهم من خلال نهج تشاركي وحوارات دائمة يطرح فيها الشباب افكارهم لتقوم الجهات المعنية بتبنيها وتحقيقها على ارض الواقع، مشيراً إلى أن محافظة العقبة تتميز بموقعها الجغرافي الاستراتيجي وامتلاكها العدد من المنشآت الرياضية والشبابية التي تخدم قطاع الشباب، داعياً إلى ضرورة دعم مثل هذه المنشآت التي تعتبر متنفس للشباب لافراغ طاقاتهم الابداعية والمهارات المختلفة لديهم.

وطالب ياسين الشركات الكبرى العاملة في محافظة العقبة بضرورة دعم الأندية الشبابية التي تعاني من الضائقة المالية لتقوم بدورها في تقديم خدماتها للقطاع الشبابي، لافتاً إلى أهمية هذا الدعم لتتمكن الأندية من خلق جيل شبابي رياضي يستطيع التنافس في المحافل الرياضية المحلية والعالميه، خاصة وأن العقبة لديها رياضات متنوعه مثل رياضة الغوص والسبابحة وكرة القدم.

وأكد اعضاء اللجنة النواب محمد المحارمة وزهير السعيدين وطالب الصرايرة وعطا ابداح وفايزة عضيبات ومحمد العبابنة أهمية دعم القطاع الشبابي في المملكة بشكل عام والعقبة بشكل خاص كونها تعتبر مكاناً مناسباً لاستضافة الفرق الرياضية التي تمارس مختلف الرياضات وتضم المنشآت الرياضية المميزة على الأرض وفي البحر، مشيرين إلى أن زياراتهم الميدانية ولقاءاتهم مع ممثلين القطاع الشبابي ترمي إلى حوارات للتعرف على مطالبهم وافكارهم بهدف ايجاد الحلول للمشاكل التي تواجههم في محافظاتهم.

النائبان حسن الرياطي وروعه الغرابلي نواب محافظة العقبة اكدا استعدادهما للتواصل مع القطاعات الشبابية المختلفة في العقبة ونقل مطالبهم الى اصحاب القرار، مشيرين إلى أن المراكز والأندية الشبابية في العقبة تحتاج إلى دعم حكومي وشعبي لتواصل مسيرتها في توفير بيئة تدريبية وتعليمية للاستثمار في الشباب الذي يحمل افكاراً ابداعية وترجمتها على أرض الواقع واشراكهم في بناء الوطن.

وكان مدير شباب العقبة المهندس مسلم كريشان ورئيس نادي الخليج موفق ياسين ورئيس نادي شباب العقبة رجب درويش، استعرضا الواقع الرياضي في محافظة العقبة والتحديات التي تواجه القطاع الشبابي وخاصة الاندية الرياضية، مؤكدين أهمية دعم هذا القطاع وتفعيل القوانين والتشريعات التي تخدمه وايجاد حوارات دائمة للاستماع الى مطالب الشباب واشراكهم في الحياة السياسية وتمكينهم اقتصادياً للاعتماد على انفسهم في الحياة العامة.

وبين كريشان، أن مديرية شباب العقبة تولي اهتماماً كبيراً في القطاع الشابي بالعقبة من خلال مراكزها الشبابية المنتشرة في جميع انحاء المحافظة وبيت الشباب ومعسكرات الحسين للبناء والعمل، حيث توفر لهم نشاطات متنوعة تهدف إلى تدريبهم وتثقيفهم بمختلف المجالات الحياتية.

وأشار رئيس نادي الخليج ياسين إلى أن النادي يعتمد ذاتياً على موارده المالية من خلال المشاريع الاستثمارية التي تم انشاؤها في مدينة العقبة ويقوم بدوره الثقافي والاجتماعي والرياضي على اكمل وجه من خلال خدمة القطاع الشبابي بمختلف المناطق.

وطالب رئيس نادي شباب العقبة رجب درويش بضرروة دعم النادي الذي يعاني من ضائقة مالية كانت سبباً في تراجع بعض نشاطاته، داعيا الشركات الكبرى العاملة في مدينة العقبة إلى تقديم الدعم للنادي ليتمكن من اداء دوره على اكمل وجه.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق