العضايلة: اشتراط تخصيص موقع لبيع الكمّامات على مداخل المولات

هلا أخبار – أكد وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة، على تطبيق قرار حظر التجوّل الشامل يوم غدٍ الجمعة، الذي يشمل حملة التصاريح أيضاً، باستثناء الكوادر الطبيّة والتمريضيّة في القطاعين العام والخاصّ، وفرق التقصّي الوبائي، وعدد محدود من المسؤولين والموظّفين القائمين على إدامة عمل بعض المؤسّسات الحيويّة.

وشدد العضايلة خلال إيجاز صحفي عقد في مركز إدارة الأزمات، على أنّ حظر التجوّل الشامل يساعد المواطنين على التباعد الجسدي، ويحدّ من المخالطة التي تتسبّب بنقل العدوى؛ خصوصاً في ظلّ التخفيف التدريجي من إجراءات الحظر، والسماح لمختلف القطاعات بالعمل، الأمر الذي يتطلّب التشديد في بعض الأوقات.

و بخصوص عمل المولات ومراكز التسوّق الكبرى؛ أكد العضايلة على استمرار إغلاق المطاعم، ودور السنيما، والأماكن الترفيهيّة، ومواقع لعب الأطفال فيها؛ ويسمح ببقيّة الأنشطة التجاريّة ضمن الحدود والضوابط المصرّح بها، واشتراطات السلامة العامّة والإجراءات الوقائيّة.

وأشار إلى أنه يشترط على أصحاب المولات تخصيص موقع لبيع الكمّامات على مداخلها، والتشديد على عدم السماح بدخول أيّ شخص لا يرتدي الكمّامات أو يخلّ بإجراءات الوقاية أثناء عمليّة التسوّق.

أما بخصوص المنشآت المصرح لها بالعمل، سواءً في المولات أو خارجها، فأشار العضايلة إلى أنه تمّ إلزامها بوضع إشارات لوقوف المواطنين، تحقيقاً لشرط التباعد الجسدي والمسافات الآمنة، بالإضافة إلى عدم السماح بدخول أكثر من شخصين إلى المنشأة في الوقت الواحد، والتشديد على عدم دخول أيّ شخص لا يلتزم بارتداء الكمّامة.

وذكّر العضايلة أنّ الحكومة ستقوم بإصدار أمر دفاع جديد، يتمّ من خلاله فرض عقوبات على المنشآت، ووسائل النقل العام، التي لا تلتزم بإجراءات الوقاية والسلامة العامّة المعلنة، أو التي لا يلتزم العاملون فيها ومرتادوها بلبس الكمّامات.

وكشف العضايلة عن ارتفاع عدد المطاعم ومحال الحلويّات التي استوفت الشروط المقرّرة للعمل من خلال خدمة التوصيل أو الاستلام المباشر إلى 841 منشأة، وقد تمّ منحها التصاريح اللازمة.

وأضاف: “تقوم فرق الرقابة والتفتيش الحكوميّة بتكثيف حملاتها على جميع المنشآت المصرّح لها بالعمل؛ للتأكّد من التزامها باشتراطات السلامة العامّة وإجراءات الوقاية، وقد تمّ بالأمس إغلاق 21 منشأة لمخالفتها إجراءات السلامة والوقاية الصحيّة”.

وتابع: “اليوم، وضمن جهود الأردن الدوليّة في مواجهة هذا الوباء، واستجابة لبيان اقترحه الأردن في الأمم المتحدة أكدت 167 دولة تضامنها مع مدينة نيويورك، باعتبارها أكثر المدن تضرّراً بوباء كورونا”.

وزاد: “وهي مناسبة، نعلن من خلالها تضامننا ووقوفنا مع جميع الدول الشقيقة والصديقة، التي تضرّرت بسبب هذا الوباء، ونقدّم أحرّ التعازي بضحايا هذه الجائحة، التي نبتهل إلى الله العليّ القدير أن يعجّل بزوالها”.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق