البطاينة: 90 بالمئة من القطاع الخاص دفعوا أجور شهر آذار

البطاينة: “الضمان” ستتحمل جزءاً وازناً من العبء على صاحب العمل

هلا أخبار- قال وزير العمل نضال البطاينة إنّ هنالك مؤسسات ومنشآت مصرح لها بالعمل والأخرى غير مصرح لها بالعمل، وأنّ البعد الصحي والوقائي هو الحكم في ذلك.

وأضاف الوزير الخميس: إنّ “هذا الوضع أدى إلى وجود عمالة لا تعمل، إما في المؤسسات المصرح لها من باب تقليل كثافة العمالة في هذه المنشآت بناءً على طلب صاحب العمل أو المنشآت التي لا تعمل ومتوقفة كلياً عن العمل”.

وأشار إلى أنّ العمالة التي لا تعمل (لا يتطلب منها العمل) فصاحب العمل  – حالياً- وحده يتحمل العبء والكلفة ولذلك جاء أمر الدفاع الذي تحدث عنه رئيس الوزراء.

وبالنسبة للعمالة التي لا تعمل  قال الوزير: “أتيح التقدم لصاحب العمل بتخفيض الرواتب50 بالمئة أو الحد الأدنى للأجور أيهما أعلى، وحتى لا يتحمل صاحب العمل بمفرده عبء ذلك .. جاء إسهام مؤسسة الضمان الاجتماعي والتحمل بجزء وازن من العبء الملقى على صاحب العمل، وهناك عمالة مشتركة بمؤسسة الضمان والمعيار هو : الاشتراك لمدة سنة بالضمان أكثر، أو أقل من سنة أو غير مشتركة بالضمان “.

وبالنسبة للعمالة المشتركة لمدة سنة فأكثر، مؤسسة الضمان تدفع 50 بالمئة من الأجر بين 165 و 500 ديناراً بحد أقصى مقابل أنّ يتحمل صاحب الأجر 20 بالمئة من ذلك.

اما المؤسسات غير المشتركة بالضمان لمدة سنة أو أقل، قال الوزير: “هنالك دعم آخر يوضحه مدير عام الضمان “.

وقال إن مؤسسة الضمان تساهم مع صاحب العمل بمّا يضمن تقديم الدعم اللازم لصاحب العمل من جهة، بالإضافة إلى ما يتيحه البنك المركزي.

وأضاف “نحافظ بهذا قدر الإمكان على فرص العمل المتاحة”.

وبين أنّ 90 بالمئة من القطاع الخاص دفع أجور شهر أذار واليوم 80 بالمئة من العمالة التي سرحت بعد 18 أذار تمت إعادتها لأعمالها.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق