المجلس الأعلى للتكنولوجيا يدعم مشروعات بحثية وعلمية لمكافحة كورونا

هلا أخبار- قال أمين عام المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا الدكتور ضياء الدين عرفة، إن المجلس قدم من خلال صندوق دعم البحث العلمي دعماً لمقترحات مشتركة بين الصناعيين والأكاديميين تسهم في الحد من انتشار فيروس كورونا في المملكة.
وأضاف، في بيان صحفي الاربعاء، أنه تم التواصل مع عدد من الباحثين والرياديين والصناعيين المستفيدين من البرامج التي ينفذها الصندوق لتقديم مقترحات مشاريع تتناول موضوع مكافحة الفيروس، مبينا أن المشاريع تضمنت صناعة جهاز يقوم بفحص عينات الفيروسات، ومنها فيروس كورونا باستخدام تقنية علمية تقوم على عملية اصطياد الفيروسات وقتلها باستخدام الكهرباء الساكنة من خلال فلاتر مصممة لهذا الغرض، ومعقمات شديدة الأمان، إضافة إلى مشروع إنتاج مطهرات خالية من المواد الضارة المتواجدة في عدد كبير من المطهرات التجارية لمكافحة هذا المرض.
وأوضح الدكتور عرفة، أن من بين المشاريع المقدّمة، مشروع أتمتة فحوصات فيروس كورونا من خلال إجراء التحاليل المناعية اللازمة باستخدام تكنولوجيا الموائع الدقيقة، مما يسرع من ظهور النتيجة وتقليل الكلفة بشكل ملحوظ وذلك باستخدام كميات أقل من العينات وسوائل الفحص، كما تم دعم مشروع تطوير وتصنيع جهاز يقوم بفلترة وتعقيم الهواء الملوث بالأحياء المجهرية ذات القطر النانوي وذلك بالتعاون مع شركات صناعية مختصة لتنفيذ هذه المشاريع.
من جهتها، قالت مديرة صندوق دعم البحث العلمي في الصناعة التابع للمجلس، ريما راس إن الصندوق يعمل من خلال نشاطاته المختلفة على دعم الصناعات الوطنية، انسجاما مع دوره في المسؤولية المجتمعية التي يتبناها الصندوق، كما يشجع على زيادة التنافسية وتحويل الأفكار الخلاّقة إلى سلع ومنتجات مميزة سهلة التسويق.
وأضافت أن الصندوق يتيح فرصة قيمة للمصانع للاستفادة من خبرات الباحثين والأكاديميين، كما يمنح الفرصة للباحثين والأكاديميين في تحويل أفكارهم إلى واقع ملموس من خلال البرامج التي ينفذها.
يشار إلى أن صندوق دعم الصناعة في المجلس الأعلى يعمل على بناء قدرات البحث والإبداع في الأردن من خلال دعم التطبيقات العلمية التي تساعد على زيادة تنافسية المنتج المحلي والصناعة الوطنية، وتعزيز الريادة التكنولوجية، بما ينعكس إيجابا على الاقتصاد الوطني.  (بترا) 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق