وزيرا الداخلية والعدل يتفقدان إجراءات مراكز الإصلاح للوقاية من الكورونا

هلا أخبار – تفقد وزيرا الداخلية سلامة حماد والعدل بسام التلهوني، يرافقهما مدير الأمن العام اللواء الركن حسين الحواتمة اليوم الأحد، مركز إصلاح وتأهيل الجويدة للاطلاع على الإجراءات المتخذة للوقاية والحماية من مرض الكورونا داخل مختلف مراكز الإصلاحية.

واستمعوا لإيجاز حول الإجراءات الأولية التي اتخذتها مديرية الأمن العام في جميع مراكز الإصلاح والتأهيل للوقاية من هذا المرض.

وأكد حماد أن نزلاء المراكز جزء لا يتجزأ من نسيج المجتمع، وان من واجبنا تجاههم المحافظة عليهم ومعاملتهم وفق القوانين والأنظمة طيلة وجودهم داخل مراكز الإصلاح والتأهيل، وتوفير الحماية والوقاية والخدمات المختلفة لهم بما يتوافق مع القوانين واستراتيجية الإصلاح والتأهيل القائمة على أنسنة العمل الإصلاحي.

وأشار إلى أن المراكز تشهد تجمعا لعدد كبير من الأشخاص في مكان واحد، وهي من الأماكن الواجب التعامل معها بكل جدية بما يتعلق بالوقاية والحماية من مرض الكورونا، ويجب حماية نزلائها والعمل على اتخاذ الإجراءات الوقائية والاحترازية الكفيلة بعدم وصول المرض إلى داخلها، وأننا نقف هنا اليوم لإرسال رسالة واضحة للنزلاء وذويهم وللمجتمع بأننا جادون في اتخاذ الإجراءات الضرورية واللازمة للحماية من هذا المرض.

وأكد وزير العدل الاستعداد التام والتنسيق مع مديرية الأمن العام والتعاون معهم بكل ما يقوموا به من إجراءات تضمن توفير الحماية والرعاية اللازمة لنزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل خاصة فيما يتعلق بالإجراءات المتعلقة بالوقاية من الكورونا، مؤكدا ضرورة العمل كفريق واحد بالتعاون مع وزارة الصحة لاتمام الإجراءات الواجب اتخاذها لوقاية مراكز الإصلاح والتأهيل من هذا المرض.

وأكد الحواتمة أننا باشرنا باتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة ضد مرض الكورونا داخل مراكز الإصلاح والتأهيل حيث جرى توزيع أجهزة قياس الحرارة على جميع مراكز الإصلاح والتأهيل، وسيتم وعلى وجه السرعة توزيع كميات اكبر من تلك الأجهزة بما يضمن فحص كل من يدخل إلى مراكز الإصلاح من نزلاء أو زوار.

وجرى توزيع كميات إضافية من المعقمات الطبية على المراكز، إضافة إلى إعداد برنامج محاضرات توعية بالتنسيق مع الجهات المعنية لنشر الوعي بين نزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل عن ذلك المرض وأعراضه وكيفية الوقاية منه.

والتقى وزيرا الداخلية والعدل ومدير الأمن العام بمجلس نزلاء مركز إصلاح وتأهيل الجويدة، وطمأنوهم على الإجراءات المتخذة للوقاية والحماية من هذا المرض وحرصهم على سلامتهم وتوفير أقصى درجات الحماية لهم، طالبين نقل كل ما سمعوه إلى جميع النزلاء داخل المركز.

كما استمعوا من ممثلي النزلاء عن طبيعة ومستوى الخدمات المقدمة لهم داخل مركز الإصلاح والتأهيل.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق