حماد ونظيره السعودي يبحثان وضع آليات اتصال لمنع تهريب المخدرات ومكافحة الإرهاب والجريمة

حماد ونظيره السعودي يبحثان معالجة التحديات الأمنية

حماد ونظيره السعودي: القضية الأكثر إلحاحاً الحفاظ على  الأمن القومي العربي

هلا أخبار- التقى وزير الداخلية سلامة حماد في تونس الاحد ، سمو الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف آل سعود وزير الداخلية في المملكة العربية السعودية /الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب .

وتناول اللقاء الذي جاء على هامش انعقاد الدورة السابعة والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب، سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين ولا سيما في المجالات الأمنية وتبادل الخبرات ومعالجة التحديات الأمنية التي تواجه البلدين وخصوصا في ظل ظروف عدم الاستقرار وغياب عناصر الأمن والأمان التي تشهدها العديد من دول المنطقة.

وأكد الوزير حماد، أن تفعيل وتمتين أواصر التعاون الأمني بين الأردن والسعودية يتطلب فتح مجالات أوسع للتعاون في مجالات التدريب والتأهيل وحماية الحدود المشتركة ومراقبتها لمنع أية اختراقات أمنية قد تحدث.

كما شدد على أهمية التنسيق المستمر بين الجانبين ووضع آليات ارتباط واتصال سريعة ومتطورة لمنع تهريب المخدرات ومكافحة الارهاب والجريمة بشتى أنواعها، معتبراً أن  الروابط الجغرافية والدينية والقومية والسياسية التي تجمع البلدين الشقيقين تشكل قاعدة رئيسية لتحقيق مصالحهما المشتركة.

وقال حماد إن محاربة الجريمة يجب أن لا يقتصر على الأجهزة الأمنية بشكل منفرد وإنما يتطلب ذلك جهداً شمولياً تشترك به جميع مؤسسات الدولة والمجتمع المدني ولا سيما آفة المخدرات الآخذة بالازدياد والانتشار.

واتفق الجانبان على أن القضية الاكثر الحاحا واهمية في الوقت الحالي هي الحفاظ على  الأمن القومي العربي وتوفير جميع الامكانات والمستلزمات التكنولوجية والفنية والبشرية اللازمة لتحقيق لذلك.

من جهته أكد سمو الأمير عبد العزيز بن سعود، حرص بلاده على تعزيز العلاقات الثنائية مع الاردن التي تزداد متانتها يوما بعد يوم في شتى المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية، مشيراً الى أنّ العلاقات التاريخية المميزة بين البلدين الشقيقين ستبقى ضمانة رئيسية واساسا متينا يحفظ مصالح البلدين والشعبين الشقيقين في مختلف الظروف والأوقات.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق