الاتحاد الوطني: الانتخابات النيابية المقبلة تضع الأحزاب أمام مسؤولياتها الوطنية

هلا أخبار- قال حزب الاتحاد الوطني، إن الحسم الملكي بإجراء الانتخابات النيابية الصيف المقبل، يضع الاحزاب السياسية امام مسؤولياتها الوطنية للمشاركة بتجذير العملية الديمقراطية وانجاح هذا الاستحقاق الدستوري الديمقراطي الذي يعبر عن عراقة التجربة السياسية الأردنية.

وأكدت الامانة العامة للحزب في بيان صحفي اليوم السبت، ان اجراء الانتخابات النيابية الصيف المقبل، يجب ان يشكل حافزا للأحزاب السياسية، للبدء بوضع برامج انتخابية قابلة للتنفيذ وتضع المصالح الوطنية العليا على سلم الاولويات، لمواجهة كل التحديات التي تحيط بالوطن بهذه المرحلة وتشكل مدخلا مهما للنهوض الوطني اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا.

واشارت الى ان مشاركة الاحزاب السياسية في الانتخابات المقبلة، يجب ان تؤسس لمرحلة جديدة في الحياة الحزبية الاردنية، وصولا الى الحكومات البرلمانية التي يريدها جلالة الملك، بحيث تخضع هذه الحكومات للمساءلة والمراقبة من قبل السلطة التشريعية والرقابية، بعيدا عن النمط التقليدي في العمل البرلماني الذي أفقد ثقة المواطن بالبرلمانات المتعاقبة وعملها.

واعتبرت الامانة العامة للحزب، ان دعوة جلالة الملك لمشاركة الشباب والمرأة في الانتخابات، يبعث برسالة واضحة حول أهمية دور الشباب في المرحلة المقبلة وقدرتهم على المساهمة بمسيرة التنمية الوطنية بكل كفاءة واقتدار وان دور الشباب بهذه المرحلة يجب ان يكون خيارا وطنيا بامتياز.

كما اكدت أهمية المشاركة الواسعة في الانتخابات المقبلة لانتاج مجلس نيابي على قدر من المسؤولية التشريعية والرقابية، مشيرة الى ضرورة وجود برامج انتخابية حقيقة تعزز المشاركة الشعبية ومشاركة المثقفين والسياسيين، في الانتخابات وتدفع الناس للذهاب طواعية لصناديق الاقتراع، بعيدا عن الدوافع التقليدية.

ودعت الامامة العامة للحزب لإعادة العمل في القوائم الوطنية في العملية الانتخابية، ومحاربة المال السياسي، وبما يحقق فكرة القوائم البرامجية وصولًا الى الحكومات البرلمانية المنشودة، وإحداث التغيير المطلوب وتحقيق التمكين الديمقراطي.   (بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق