ثيوفيلوس الثالث: نجدد البيعة للملك عبد الله الثاني وصياً على مقدسات القدس

هلا أخبار- أكّد بطريرك المدينة المقدسة وسائر أعمال فلسطين والأردن البطريرك ثيوفيلوس الثالث على أهمية ثبات الوصاية والحماية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، خاصة في ظل الظروف القاسية التي تعبر بها المدينة المقدسة.

وقال في  بيان  أصدره الخميس، ووصل “هلا أخبار” نسخة منه:  بمناسبة الذكرى 21 للوفاء والبيعة : “نجدد البيعة للهاشمين الأحرارالذين لم يتنصلوا يوما من دورهم الحقيقي تجاه القدس، وما زالوا يحملون على كاهلهم القضيةَ الفلسطينية، ويجاهرون بشرعيتها امام المحافل الدولية، كما نجدد لكم البيعة ايضا وأنتم الأمينون على قضايا مسيحيي الأراضي المقدسة وعلى أوقافها واملاكها وعقاراتها، والمحامون الاوائل معنا ضد ضياعها”.

وأضاف: نوثق المبايعة لصاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني ابن الحسين كما بايع أحرار القدس مسيحيون ومسلمون الشريف الحسين بن علي (طيب الله ثراه) ومن بعده الملك المؤسس الشهيد عبد الله بن الحسين رحمه الله، وهي ذات العهدة التي استمرت مع الملك طلال رحمه الله والملك الباني الحسين رحمه الله الذي وضع بعهده القانون 27/1958 الذي اصبحت بموجبه البطريركية الارثوذكسية مؤسسة أردنية، مكرمة هاشمية ستبقى خالدة لدى جميع ابناء ام الكنائس حتى انقضاء الدهر”.

وأشار إلى أنّ البطريركية الارثوذكسية (أم الكنائس) تقف  إلى جانب الأسرة الأردنية الواحدة تستذكر السيرة المكللة بالعز والفخار للملك الباني الحسين بن طلال ونقف بثبات الى جانب الملك عبد الله الثاني ابن الحسين الباني، الملك الذي يشهد العالم له ولمواقفه، وتسانده القدس كلها بمسيحييها ومسلميها، فهي المدينة المقدسة الحاضرة دائما في ضمير الهواشم وقلوبِ الأردنيينَ جميعا.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق