مجلس استشاري للنهوض بواقع مدينة الأمير هاشم بمأدبا

 

هلا  أخبار- أكّد وزير الشباب الدكتور فارس البريزات ضرورة السير بخطوات عملية وجادة لتحويل مدينة الأمير هاشم إلى مركز إشعاع حضاري اجتماعي وثقافي ورياضي وخدماتي للشباب والمجتمع المحلي، من خلال الدفع بعجلة الاستثمار في المدن الرياضية.

وأضاف بريزات خلال ترؤسه اجتماعاً لمجلس إدارة المدينة بمأدبا السبت،  أن الوزارة بصدد إعداد دراسة شاملة لمنشآتها ومرافقها، لبحث الفرص الاستثمارية فيها، والنهوض بواقع المنشآت وتمكينها من تقديم الخدمات الأمثل للشباب، وتغطية نفقاتها والاستفادة من العائد في دعم الحركة الشبابية والرياضية.

ودعا بريزات الى ضرورة التشبيك مع مختلف المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني للنهوض بواقع مرافق ومنشآت المدينة.

وأشار الى مبادرة الريادة في الرياضة التي تعكف الوزارة على احتضانها في المدن الرياضية، مبيناً أنّ هذه المبادرة تخدم المحور الرابع في الاستراتيجية الوطنية للشباب 2019- 2025م، “الشباب والتمكين الاقتصادي والريادة” كما تسهم في الحد من ظاهرة البطالة المقنعة التي باتت تشكل الخطر والتحدي الأكبر بين الشباب.

وناقش أعضاء مجلس الإدارة مجموعة من الأفكار والمبادرات المتعلقة بتعزيز الترويج والتسويق لمرافق وخدمات المدينة عبر مواقع السياحية المحلية والعالمية، واستضافة البطولات الرياضية التي تختص بها المدينة، واستضافة الانشطة والفعاليات التي تنفذها الوزارة ومؤسسات المجتمع المدني.

وقرر أعضاء  مجلس الإدارة تشكيل مجلس استشاري يضم مجموعة من أبناء المنطقة من ممثلي القطاعات الاجتماعية والإعلامية والرياضية.

كما قرر المجلس تعيين الأمين العام لوزارة الشباب بالوكالة وليد النسور نائبا لرئيس مجلس الإدارة بصفته الوظيفية.

واصطحب بريزات أعضاء مجلس الإدارة في جولة ميدانية على مرافق المدينة واطلعه على المشاريع القائمة والمشاريع قيد التنفيذ والتي تتضمن تأهيل بعض ألمرافق وقاعة الاحتفالات.

والتقى بريزات الموظفين والعاملين في المدينة مستمعا الى متطلبات واحتياجات العاملين وآليات النهوض بالعمل لتقديم الخدمات الامثل للشباب والمجتمع المحلي مؤكدا ان المعيار في التقييم هو الأداء ولا مكان للبطالة المقنعة في الوزارة.

وأوعز بريزات بتعزيز مهارات المدربين الرياضيين العاملين في المدينة من خلال البرامج والدورات التدريبية التي ينفذها مركز اعداد القيادات الشبابية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق