اتفاق عراقي أردني على فتح الحدود البرية أمام حركة النقل في شباط المقبل

هلا أخبار – أجرى رئيس الوزراء عمر الرزاز مباحثات موسعة مع نظيره العراقي عادل عبد المهدي في العاصمة العراقية بغداد، بحث الملفات السياسية والامنية والاقتصادية وسبل تعزيز التعاون المشترك في المجالات التي تخدم مصالح الشعبين العراقي والاردني.

وقال رئيس الوزراء عمر الرزاز إن جلالة الملك عبدالله الثاني، وجه الحكومة لفتح الابواب مشرعة للتعاون مع العراق الشقيق وتقديم كل ما باستطاعتها في جميع المجالات، معربا عن دواعي سروره لرسم إطر جديدة للعلاقات الأردنية العراقية قوامها الشراكة الحقيقية.

وأكد الرزاز على أن الإرهاب عدو مشترك، وأن الأردن لن يكون مرتعا لأي نشاط يضر بمصالح العراق وأمنه واستقراره على قاعدة الأمن والمصالح المشتركة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، مشيرا إلى أهمية انتصار العراق على الإرهاب في دعم الاستقرار في المنطقة وهزيمة الإرهابيين الذين انتهكوا كل القيم والأعراف والمواثيق الأخلاقية.

وجدد الرزاز التهنئة لعبد المهدي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

من ناحيته، قال رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، إن المباحثات التي أجراها مع نظيره الأردني مهمة جدا لتحقيق مخرجات حقيقية وإحراز تقدم إضافي في العلاقة بين البلدين الشقيقين الجارين.

وشدد عبد المهدي على اعتزاز العراق بعلاقته مع الأردن قيادة وشعبا.

وأعرب عبد المهدي عن سعادته بتطور العلاقات العراقية الأردنية بشكل أكبر لتحقيق تطلعات الشعبين في تحقيق الأمن المشترك والمزيد من الاستقرار والإزدهار الاقتصادي وتجاوز الصعوبات.

وأكد عبد المهدي على احترام العراق للدور الأردني في تعزيز الأمن والدفاع ومكافحة الارهاب ودعم قواتنا العسكرية والامنية بمختلف صنوفها في مجالات التدريب وتعزيز القدرات ونطمح الى توسيع التعاون في هذه المجالات.

واتفق الجانبان على العديد من النقاط الحيوية حول مختلف القضايا التي نوقشت في جلسة المباحثات وخطوات تنفيذها وفق جداول زمنية محددة .

وتم الاتفاق خلال المباحثات على فتح المعابر الحدودية الأردنية العراقية (الكرامة- طريبيل) أمام حركة النقل (Door to Door) للبدء بتسيير الرحلات للبضائع سريعة التلف في 2-2-2019 على أن تشمل كافة أنواع السلع بعد ذلك.

كما تم الاتفاق على منح التسهيلات للبضائع العراقية المستوردة عن طريق العقبة التي مقصدها النهائي العراق خصما مقداره 75% من الرسوم التي تتقاضاها سلطة العقبة الاقتصادية.

كذلك عقدت اتفاقية ما بين الملكية الأردنية والطيران العراقي من اجل التعاون المشترك في مختلف المجالات، (Code share ) الرمز المشترك و التدريب والتعاون في كافة مجالات الطيران والنقل الجوي.

أما في قطاع الصناعة والتجارة، فتم الاتفاق على تفعيل قرار مجلس الوزراء العراقي لعام 2017 بإعفاء عدد من السلع الأردنية من الجمارك وذلك اعتبارا من 2-2-2019.

كما تم الاتفاق على اتخاذ مجلسي الوزراء في كلا البلدبن قرارا بتخصيص الأراضي المتفق عليها على الحدود العراقية الاردنية ليصل بعمق (2 كم) على طرفي الحدود وبطول (6 كم) للشركة الأردنية العراقية ومنحها الإعفاءات اللازمة والإنتهاء من اعلان طلب استدراج العروض لإعداد المواصفة الفنية للمنطقة الصناعية الأردنية العراقية المشتركة بتاريخ أقصاه 2-2-2019 وذلك تمهيدا لقيام الشركة بعرض المنطقة الصناعية على القطاع الخاص للتشغيل والإدارة على مبدأ BOT.

وفي قطاع المالية، فتم تشكيل لجنة فنية مالية قانونية بين الجانبين لوضع حلول للملفات المالية العالقة بين البلدين.

أما في قطاع الطاقة، فتم الاتفاق على الربط الكهربائي الأردني العراقي من خلال شبكة الربط حيث تم توقيع مذكرة التفاهم بهذا الشأن، بحضور رئيسي الوزراء، والتي اتفق الطرفان فيها على المباشرة باتخاذ الاجراءات اللازمة لتسريع عملية تبادل الطاقة الكهربائية بين الطرفين من خلال الربط الكهربائي المباشر لشبكتي الكهرباء العراقية والأردنية.

كما تم الاتفاق على الانتهاء من الاتفاقية الاطارية لأنبوب النفط العراقي – الأردني والذي سيمتد من البصرة عبر حديثة إلى العقبة وذلك في الربع الأول من 2019.

وتم الإتفاق على أن تتوصل اللجان الفنية لتحديد تفاصيل النقل والتسعير لتصدير النفط الخام العراقي للأردن قبل 2-2-2019.

أما في قطاع الزراعة، فتم الاتفاق على التدريب في مجالات الاستخدام الأمثل للمياه في مجالات الزراعات المائية والحصاد المائي وكذلك في مجال اكثار البذار وفي مجالات المكافحة الحيوية واستخدام المبيدات الصديقة للبيئة وتدريب الشرطة البيئية العراقية.

وفي قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، فتم الاتفاق على مرور سعات الانترنت للعراق من خلال الأردن في 2019 لدعم العراق في انشاء البنية التحتية.

كما تم الاتفاق على نقل التجارب الأردنية في مجالات التكنولوجيا المالية للعراقيين.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق